حدث في 8 رمضان مولد جعفر الصادق ووفاة الإمام ابن ماجه

5/24/2018 2:11:57 مساءا مقالات ومنوعات
حدث في 8 رمضان مولد جعفر الصادق ووفاة الإمام ابن ماجه


شهد شهر رمضان العديد من الأحداث التي غيرت التاريخ الإسلامي عبر العصور، ويعد الشهر الكريم لدى المسلمين رمزًا للانتصارات، والفتوحات. كما شهد رمضان مولد عظماء المسلمين من صحابة وتابعين وقادة وعلماء، ووفاتهم، الذين كان لهم الأثر البالغ في الإسلام، ونتناول في السطور التالية أبرز ما حدث في 8 رمضان.
 
مولد جعفر الصادق:
هو جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب، ولد بالمدينة المنورة (8 رمضان 83 هـ) اشتُهر بالتبحر في الفقه مع معرفة واسعة بعلم الكيمياء، أخذ العلم عن أبيه محمد الباقر، وجده لأمه القاسم بن محمد بن أبي بكر الصديق، كما اتصل بابن شهاب الزهري أحد فحول العلم وتتلمذ على يديه، ومن شيوخه في الحديث: عبيدالله بن أبي رافع، وعروة بن الزبير، وعطاء بن أبي رباح، ومُحَمَّد بن المُنكدِر.
 
تتلمذ على جعفر الصادق كثير من الأئمة الكبار، في مقدمتهم أبو حنيفة النعمان المتوفَّى سنة (150هـ)، ومالك بن أنس المتوفَّى (179هـ)، وابنه موسى الكاظم المتوفَّى (183هـ)، وحدَّث عنه كثيرون من أئمة الحديث؛ مثل: يحيى بن سعيد الأنصاري، وابن إسحاق، وسفيان الثوري، وشعبة بن الحجاج، ويحيى القطان.
 
كان الإمام جعفر من أعظم الشخصيات ذوي الأثر في عصره وبعد عصره، وجمع إلى سعة العلم صفات كريمة اشتهر بها أئمة سلفنا الصالح؛ كالحلم، والسماحة، والجلد، والصبر، فجمع إلى العلم العمل، وإلى عراقة الأصل كريم السجايا، وظل مقيمًا في المدينة، حتى تُوفِّي في شوال من سنة (148هـ)، ودُفن في البقيع مع أبيه وجده.
 
وفاة الإمام ابن ماجه:
هو عبدالله محمد بن يزيد بن ماجه الربعي القَزْوِينِيُّ، وُلد بقزوين سنة 209 من الهجرة، مصنِّف "السنن"، و"التاريخ" و"التفسير"، وحافظ قزوين في عصره.
 
من شيوخه: علي بن محمد الطنافسي الحافظ، وإبراهيم بن المنذر، وهو تلميذ البخاري، ومحمد بن عبدالله بن نمير، وجبارة بن المغلس، وعبدالله بن معاوية، وهشام بن عمار، ومحمد بن رمح، وداود بن رشيد.
 
تتلمذ على يده أحمد بن إبراهيم القزويني، وعلي بن سعيد بن عبدالله الغداني، وأبو الطيب أحمد بن روح المشعراني، وإسحاق بن محمد القزويني، وجعفر بن إدريس، ومحمد بن عيسى الصفار، وأبو الحسن بن سلمة القزويني الحافظ، وإبراهيم بن دينار الجرشي الهمداني.
 
قال أبو يعلى الخليلي: هو ثقة كبير، متَّفق عليه، محتج به، له معرفة بالحديث وحفظ، ارتحل إلى العراقَين، ومكة والشام، ومصر والري، وقال الحافظ محمد بن طاهر: رأيت لابن ماجه بمدينة قزوين "تاريخًا" على الرجال والأمصار، إلى عصره، وفي آخرِه بخطِّ صاحبه جعفر بن إدريس: مات أبو عبدالله يوم الاثنين، ودُفن يوم الثلاثاء: 8 رمضان سنة 273هـ، وصلى عليه أخوه أبو بكر، وتولى دفنه أخواه أبو بكر وأبو عبدالله، وابنه عبدالله.
 
حصار الظاهر بيبرس لعكا:
في مثل هذا اليوم: 8 رمضان عام 665 هـ الموافق 1267م، بدأ حصار مدينة عكا، بقيادة الظاهر بيبرس؛ حيث بلغه وهو في دمشق أن جماعة من الفرنج تُغير في الليل على المسلمين وتتوارى وهي ترتدي ثياب المسلمين، قاد السلطان بيبرس سريَّة خاصة استطاعت اقتناصهم بعد أن كانوا يَنطلقون من عكا، حاول الفرنج المقيمون في عكا ضرب المسلمين، فأمر بيبرس بالقضاء على حاميتها وهدم جدرانها إذا لم يمتثل أهلها بالولاء للنظام الإسلامي للدولة.

تعليقات

اقرأ لـ