فى الذكرى الثالثة لرحيل لورانس العرب .. أهم محطات فى حياته

7/10/2018 2:48:25 مساءا فن وثقافة
  فى الذكرى الثالثة لرحيل لورانس العرب .. أهم محطات فى حياته

  فى الذكرى الثالثة لرحيل لورانس العرب .. أهم محطات فى حياته

 *رفض العمل فى تجارة الأخشاب مثل أبيه ووصل للعالمية وهو فى الثلاثين من عمره.

* أشهر قبلة فى تاريخ السينما المصرية وراء زواجه من سيدة الشاشة العربية.

يحل اليوم الذكرى الثالثة لرحيل النجم العالمى عمر الشريف هو فنان مصرى أصيل تمكن من تحقيق طموحاته وأحلامه فوصل للعالمية وهو فى ريعان شبابه وعمل مع أشهر نجوم ونجمات هوليود وحصل على جوائز من مهرجانات عالمية منها مهرجان أوسكار.

ورغم هذا النجاح الكبير الذى حلم بتحقيقه جميع نجومنا إلا أنه ندم على رحلته مع النجومية وتمنى أن تعود عقارب الساعة للوراء ويرفض النجومية والشهرة التى أنفق خلالها سنوات عمره .

وحول مشوارعمر الشريف مع الفن والحياة تدور السطور التالية:

                                       طفل متمرد

إسمه الكامل"ميشيل ديمترى شلهوب"من مواليد 10 ابريل 1932 بالأسكندرية, ينتمى لجذور لبنانية وتحديداً من مدينة زحلة من الحارة الشرقية.

وهو من عائلة شلهوب الكاثوليكية اللبنانية التى عشقت الفن فعمل به الفنان العالمى طونى شلهوب الذى إشتهر بأدواره فى"الليلة الكبرى"و"رجال باللباس الاسود"و"أطفال الفضاء"وهو من أشهر أبطال المسلسل الشهير "مونك".

وفى فترة الحكم العثمانى هاجر معظم اللبنانيون إلى مصر ومن بينهم ديمترى شلهوب الذى إصطحب معه زوجته وإبنه ميشيل وبدأ تجارته فى الأخشاب وأصبح من كبار التجار بمصر وكان يتمنى أن يصبح إبنه مثله ويترك له تجارته وميراثه الكبير بعد رحيله.

لكن إبنه رفض أن يعيش فى جلباب أبيه ووقع أسيراً للفن والتمثيل فقدم العديد من المسرحيات على خشبة المسرح المدرسى قبل أن يتجاوز عمره 12 ربيعاً.

وظل يمارس هوايته فى التمثيل حتى بعد دخوله كلية فيكنوريا بالإسكندرية وهناك إلتقى بصديقه المخرج يوسف شاهين وكم حلم الصديقان بالنجومية والشهرة وكانت طموحاتهم لا حدود لها وإفترقا بعد تخرجهما وسافر يوسف شاهين إلى فرنسا ليدرس الإخراج السينمائى بأحدث تقنياته.

                        الطريق إلى النجومية

وفى عام1954 إلتقى الصديقان بالصدفة فى كافيتريا"جروبى"وكان برفقة  صديقه أحمد رمزى  وظلا يتذكران أحلامهما بالوصول للعالمية وروى له يوسف كيف وضع قدميه بثقة فى عالم الإخراج وطلب منه أن يكون بطل فيلمه الجديد "صراع فى الوادى" أمام سيدة الشاشة العربية فاتن حمامة واختار له إسم عمر الشريف ليبدأ به طريقه للنجومية والشهرة وحذره منها واصفاً إياها بأنها"حوت تمثيل"تجذب إليها الكاميرا والجمهور معاً .

وقام بتدريبه بنفسه على أداء دوره فظهر على الشاشة كفنان محترف ولاقى الفيلم نجاحاً جماهيرياً كبيراً.                                                    

 وكون عمر الشريف وفاتن حمامة ثنائى رائع من أجمل الثنائيات فى تاريخ السينما المصرية فى زمن الفن الجميل .

ومن أهم أفلامهما معا :"أيامنا الحلوة"و"صراع فى الميناء"و"صراع فى الوادى"و"لا أنام"و"سيدة القصر"و"نهر الحب"وغيرها من الأفلام.

                                 الوصول للعالمية

فى بداية الستينات لم يكتفى عمر الشريف بشهرته فى مصر وكونه قد أصبح نجم شباك وفتى الشاشة الأول فى فترة وجيزة وبلغ رصيده من الأفلام المصرية حوالى25 فيلم  وراوده حلم العالمية .

وتحقق له هذا الحلم بعد أن إنتهى تصويره لفيلمى"إشاعة حب"و"فى بيتنا رجل"وإلتقى بالمخرج العالمى "دافيد لين" الذى إكتشفه وقدمه فى فيلمه العالمى الأول "لورانس العرب"عام1962ولاقى هذا الفيلم شهرة جماهيرية كبيرة وأصبح العالم الغربى كله ينتظر أفلام الفنان المصرى العالمى عمر الشريف ويتابعها بشغف وواصل نجاحه كنجم عالمى حتى بلغ رصيده من الأفلام العالمية حوالى 85 فيلم مع كبار نجوم ونجمات هوليود نذكر منها عمله فى فيلمه الثانى مع نفس المخرج عدة أفلام ساعدت على زيادة شهرته عالمياًومن بين الأفلام التى قدمها لهذا المخرج "دكتور جيفاغو" عام 1965 و"الرولز رويس الصفراء"عام 1964و"الثلج الأخضر" عام1981 .

كما عمل مع غيره من المخرجين العالمين فى أفلام"جنكيز خان"عام1965 و"ليلة الجنرالات"عام1967و"فتاة مرحة"عام 1968.

و"مايرلنغ"عام1968"وتش"عام1969و"الموعد"عام1969و"الوادى الاخير"عام1970و"الخيالة"عام 1971و"بذر التمر هندى"عام1974و "النمر الوردى يضرب مجددا"عام1976.

والملاحظ أن أفلام عمر الشريف فى فترة السبعينات لم تلقى النجاح المنتظر لإبتعاد الغرب عن هذه النوعية من الأفلام فى تلك الفترة مما جعله يقبل أدوار مساعدة فقط .

أما فى فترة الثمانينات فلم يقدم سوى فيلمين فقط هما"الثلج الأخضر"عام 1981و"السر"عام1984.

وإبتعد عن الساحة الفنية وإكتفى بظهوره فى البرامج والمسلسلات الأجنبية أو كضيف شرف يظهر لدقائق فى الأفلام التليفزيونية الأمريكية .

وفى التسعينات قدم"أريس تذهب الى باريس"عام1992وفيلم"المحارب الثالث عشر"عام1999.

وفى الألفية الثالثة قدم"السيد إبراهيم"عام2003و"القديس بطرس الرسول" عام2005 .

ولم ينسى عمر الشريف وطنه مصر وكان يعود بين الحين والآخر ليقدم بعض المسلسلات الإذاعية منها"أنف وثلاثة عيون"و"الحب الضائع"وكذلك قدم الأفلام المصرية نذكر منها فيلم"المماليك"عام1965و"أيوب" عام1983 والأراجوز"عام1989و"المواطن مصرى"عام1991و"ضحك ولعب وجد" عام1993 .

وفى عام2008 شارك عادل أمام فى فيلم"حسن ومرقص"و"المسافر"مع خالد النبوى.

وشارك فى أول مسلسل تليفزيونى مصرى بالنسبة له هو فيلم"حنان وحنين"عام2007 مع صديق عمره أحمد رمزى وسوسن بدر .

وأعلن عمر الشريفأنه تعاقد على تصوير أفلام عربية وعالمية آخرى منها الفيلم الليبى"الظلم وسنين العذاب"للمخرج السورى" نجدت أنزور"عن قصة حياة الرئيس الليبى" معمر القذافى "ويتحدث عن مرحلة مهمة فى تاريخ الشعب الليبى من خلال قصص واقعية تبين مدى معانتهم من التهجير والنفى والتعذيب.

ويجسد عمر الشريف دور" عمر المختار "فى مرحلة الكبر وفى اللحظات الأخيرة قبل إعدامه .

كما تعاقد عمر الشريف على الفيلم الفرنسى"نسيت أقولك"ويتحدث عن مرضى "الزهايمر".

                               هجوم شرس

عانى عمر الشريف من هجوم شرس ضده بداية من عام 1955 بعد زواجه من سيدة الشاشة العربية فاتن حمامة وشكك البعض فى صدق نيته عندما أشهر إسلامه وإدعوا أنه أسلم من أجل الزواج منها وليس عن إيمان.                                    

وبعد أن نجح فى الوصول للعالمية و فى عام1967 تعرض لهجوم آخر من العرب بعد نكسة 1967 بسبب قبلته للممثلة اليهودية "باربارا سترايسد" فى فيلم"فتاة مرحة"وتم حظر عرض الفيلم فى مصر,وكاد هذا الفيلم أن يحرمنا من أفلامه العربية أيضاً لولا تدخل كبار رجال الدولة والمفكرين.

وعاد الهجوم عليه عام 2003 بسبب الفيلم الفرنسى"السيد إبراهيم وأزهار القرآن"ولعب عمر الشريف دور تاجر مسلم يصادق شاباً يهودياً .

وفى عام2005بعد عرض الفيلم الإيطالى"القديس بطرس"ثارت شائعة حول عودته للديانة اليهودية وهدد تنظيم القاعدة بإغتياله لأنه أبدى إعجابه بالوثنية الصليبية وبذلك يكون صليبى أهان الإسلام والمسلمين وأهدروا دمه فى رسالة نشرت على شبكة الإنترنت.

وكذلك فى نفس العام نشرت صحيفة "الغرديان" البريطانية مقالاً عنه أثارت غضب العرب والمسلمين فى جميع انحاء العالم حينما إدعت أن عمر الشريف تنكر لإسلامه وراح يروج لأصله اليهودى بإيعاذ من مدير أعماله

حتى تعود له النجومية من جديد ويكسب رضا الغرب وأعداء المسلمين ويتقرب من أصحاب القرارفى هوليوود ويحبب به مسئولى شركات الإنتاج العالمية التى يمتلكها اليهود وبالتالى سيجنى من وراء ذلك ملايين الدولارات.

وإدعت صحيفة الغارديان أيضاً أن عمر الشريف صرح فى إحدى حواراته معها بأنه ترك الإسلام هو وإبنه طارق وهم الآن ملحدون يحبون جميع البشر من كافة الأديان وبغض النظر عن توجهاتهم السياسية .

وإكتفى عمر بالرد على هذا الهجوم الشرس ضده بضرب مثال يوضح أن الفنان يتقمص الشخصية المكتوبة فى السيناريو ولا يعنى ذلك أنه مقتنع بأفكارومبادىء هذه الشخصية والدليل على ذلك عندما قام أنطونى كوين بدور" حمزة "عم الرسول محمد عليه الصلاة والسلام لم يهدده أحد من اليهود أو المسيحين بل أثنوا على أداءه وتقمصه للشخصية دون التفتيش عن طائفته أو معتقداته أومن أى البلاد ينحدر.

ودافع عمر عن فيلم"السيد إبراهيم وأزهار القرآن"بأن دور التاجر المسلم الذى يصادق شاباً يهودياً لا يقلل من شأنه وليس دليلاً بيناً على ترويجه لديانة أجداده اليهود لأنه قصة الفيلم أعجبته ودوره ولم يهتم بكون الفيلم أمريكى أم إيطالى أم فرنسى لأنه إعتاد على العمل مع كبرى شركات الإنتاج العالمية من كافة أنحاء العالم فهذه تسمى عبقرية فنية .

أما بالنسبة للتشكيك فى مدى إنتمائه للدين الإسلامى فقد أكد عمر الشريف بأنه لم يتخلى عنه يوماً منذ أن أشهر إسلامه قبل زواجه من فاتن حمامة ورغم أنه قضى معظم سنوات عمره فى الغربة إلا أن صلته برجال الدين الإسلامى لم تنقطع وكان على رأس هؤلاء الشيخ متولى شعراوى رحمه الله فطوال فترة تواجده فى مصر كان يلتزم بحضور كل خطبه وتعلم منه نطق اللغة العربية الفصحى وعلم إبنه طارق الصلاة والقرآن واللغة العربية وأمور دينه رغم من أنه عاش حياته كلها فى أوروبا .

وكان هذا واضحاً فى فيلم "حسن ومرقص"عندما جسد عمر دور شيخ وإمام جامع فقرأ القرآن وجوده وربما يكون هذا رداً كافياً على كل من هاجم عمر الشريف الذى نفخر به كمسلمين وعرب وعلينا أن نكرمه كما كرمه الغرب الذين عرفوه قيمته الحقيقية ولم يهاجموه يوماً.

                                  زواج فاتن وعمر

أعلن عمر الشريف أنه لم يتزوج فى حياته سوى مرة واحدة فقط من الفنانة فاتن حمامة وأنجب منها إبنه طارق.

وعقد قرانهما فى 31يناير1955رغم الهجوم العنيف الذى تعرضا له من الجمهوروتهديد والده شلهوب ديمترى بحرمانه من الميراث اذا تزوجها.   وكان أول لقاء بين فاتن حمامة وعمر الشريف أثناء تصوير فيلم"صراع فى الوادى" بعد أن حذرالمخرج يوسف شاهين عمر الشريف من قدرات فاتن حمامة فى التمثيل وقام بتدريبه بنفسه على التمثيل ليضمن نجاح الفيلم .    

وفى ذلك الوقت كانت فاتن تواجه ضغوطات نفسية هائلة بسبب خلافاتها المستمرة مع زوجها عز الدين ذو الفقار.

وإلتقت فاتن بعمر الشريف مرة أخرى فى فيلم "أيامنا الحلوة"بعد طلاقها وكانت بينهما أشهر قبلة فى تاريخ السينما المصرية.

وعندما جاء مشهد القبلة طلب المخرج حلمى حليم من جميع الممثلين والعملين بالفيلم أن يتركوا الإستديو وخلف الكاميرا وقف المصوروالمخرج فقط ودارت الكاميرا وإلتقى النجمان فى قبلة طويلة .

وبعد هذا المشهد أعلنا خطبتهما ووضعت فاتن دبلةالخطوبة ,وكان لابد من إشهار عمر الشريف لإسلامه كى يكلل حبهما بالزواج.                       

فى31/1/1955تم عقد قران فاتن حمامة على السير ميشيل شلهوب"عمر الشريف"رغم تهديد والده له بحرمانه من الميراث.

 ومن أجلها تخلى عن ديانة أبائه المسيحية وإعتنق الإسلام.

وأمام باشكاتب محكمة مصر الشرعية وقف عمر ليشهد أن لا إله إلاالله وأن محمد رسول الله وأن عيسى عبد الله ورسوله وأنه يؤمن بالله واليوم الآخر وتبرأ من كل دين يخالف الدين الاسلامى .

وكان شاهديه سيد إسماعيل مساعد المخرج والفنان أحمد رمزى الطالب بكلية التجارة وكان أحد أبطال فيلم "أيامنا الحلوة" .

وفى نفس اليوم تم عقد قرآن العاشقين بشقة فاتن ببرج الزمالك ولم يحضر الزفاف سوى أسرتيهما,ودفع عمر مقدم صداق قيمته2000جنيه ووقع

والدها على عقد القرآن بصفته وكيلاً عن فاتن ووقع فطين عبد الوهاب وصلاح أبو سيف بصفتهما شاهدى الزواج..

وأثارت هذه الزيجة جدلاً وغضباً كبيراً وقيل أنها بهذه الزيجة قد شجعت على زواج المسلمة من مسيحى بعد إشهار إسلامه وخاصة أنها كانت قدوة ورمز لكل فتاة فى سنها وكان الرأى المعارض لزواجها من عمر يخشى أن تقلدها الفتيات الأمر الذى يؤدى لخلق أطفال حائرين بين أسرة الأب والأم فى المستقبل .

لكن أمام قصة الحب الرومانسية الجميلة التى  جمعت العاشقين رحب المعارضين بهذه الزيجة.                                                        

وعاش الزوجين فى سعادة بالغة وأنجبت منه إبنها طارق الذى كان يشبه والده إلى حد كبير.

بعد ذلك إتجهت طموحات عمر الشريف إلى السينما العالمية بعد أن فشلت الأفلام المصرية القليلة التى قدمها فى إرضاء طموحاته وأحلامه ونجح فى أن يعمل مع كبار المخرجيين والفنانين العالميين ورشح أكثر من مرة لجوائز عالمية عن أدواره .

وعانت فاتن حمامة من سفر زوجها الدائم لمدة ثلاث سنوات وترددت شائعات كثيرة حول إنفصالهما وكانت فاتن تؤكد فى كل مرة هى ووالدها أن تلك الشائعات لا تمت للحقيقة بصلة وإن كان عمل زوجها بين عواصم العالم المختلفة أدى لعدم استقرارهما فى مكان واحد بالإضافة لإنشغالها الدائم بتصوير أفلامها ورغم كل ذلك فالعلاقة بينهما مستقرة ومازالا يعيشان أجمل أوقاتهما معاً ويعوضها عمر عن كل لحظة إبتعد عنها فيها .

ومع ذلك وقع الطلاق بينهما فى عام 1962.

                                          الرحيل

في 10 يوليو 2015، رحل "لورانس العرب" عمر الشريف عن عمر 83 عاما، بعد صراع مع مرض الزهايمر.

تعليقات

اقرأ لـ