الوزير المهندس خالد عبد العزيز يكتب : فى الشبكة...من الخارج (٣).ذكريات من أحداث رياضية دولية. كأس القارات...جنوب إفريقيا (٢٠٠٩)أهم الأسرار فى طريقة الإحتكام للVAR.

05/05/2019 2:15:15 AM مقالات ومنوعات
الوزير المهندس خالد عبد العزيز يكتب : فى الشبكة...من الخارج (٣).ذكريات من أحداث رياضية دولية. كأس القارات...جنوب إفريقيا (٢٠٠٩)أهم الأسرار فى طريقة الإحتكام للVAR.

تم الإتفاق قبل إنطلاق البطولة على تجربة الإستعانة بشاشة مرئية توضع أمام الحكم الرابع خارج الملعب لمساعدة

بقلم : المهندس خالد عبد العزيز وزير الشباب والرياضة السابق

تم الإتفاق قبل إنطلاق البطولة على تجربة الإستعانة بشاشة مرئية توضع أمام الحكم الرابع خارج الملعب لمساعدة حكم الساحة فى إتخاذ بعض القرارات وفى حالة نجاحها يتم تطبيقها أيضاً فى نهائيات كأس العالم ٢٠١٠ فى جنوب إفريقيا .

وقبيل نهاية مباراة مصر والبرازيل فى نفس البطولة والنتيجة ٣/٣ أخرج أحمد المحمدى مدافع منتخبنا الكرة من على خط المرمى وإحتسبها الحكم الإنجليزي هوارد ويب ضربة ركنية وأشار بيده للراية الجانبية .

وهنا تدخل الحكم الرابع عن طريق السماعة اللاسلكية وأخبر حكم الساحة أن المدافع أخرج الكرة بيده . وتوقفت المباراة بضع دقائق وسط احتجاجات من لاعبى البرازيل وبعدها غير حكم الساحة قراره وإحتسب اللعبة ضربة جزاء وقام بإشهار البطاقة الحمراء للمحمدى بإعتباره منع هدفاً أكيداً قبل تجاوز الكرة خط المرمى.

وبعد ثوانى معدودة -وكنت مشرفاً على تنظيم المباراة من الFIFA فى محيط الملعب وسمعت بالفعل الحكم الرابع وهو يتحدث إلى حكم الساحة -تلقيت إتصالاً هاتفياً من خبير الإدارة الكروية المهندس مصطفى فهمى سكرتير عام الإتحاد الإفريقى CAF وقتها وكان فى حالة إنفعال شديدة معترضاً على ضربة الجزاء حيث تأكد بخبرته رغم أنه كان يتابع المباراة تليفزيونياً أنها قد أحتسبت بعد تدخل الحكم الرابع فى قرار حكم الساحة عن طريق السماعة .وأكد م. مصطفى أن لمسة اليد ليست من القرارات التى يحق للحكم الرابع التدخل فيها حتى بعد رؤيته للشاشة وأنها تقديرية لحكم الساحة وحده .فمن الممكن أن يتفق حكمان فى رؤية لمسة اليد ويختلفا فى كونها متعمدة أو غير متعمدة وأن فكرة الشاشة الخارجية مطروحة للمساعدة فى بعض القرارات الأخرى مثل تجاوز الكرة أحد الخطوط أو إعتداء لاعب على منافس بدون كرة.

عموماً نفذت الركلة وفازت البرازيل ٣/٤ وبسرعة طلب منى م.مصطفى أن أخبر الفريق المصرى بضرورة تقديم إحتجاج رسمى فوراً.

وتوجهت إلى غرفة المنتخب وكان رأى المرحوم سمير زاهر رئيس إتحاد الكرة بعد التشاور مع كل من المهندس محمود طاهر عضو مجلس الإدارة ورئيس البعثة واللواء صفى الدين بسيونى عضو المجلس والكابتن حسن شحاته المدير الفنى أن تقديم الإحتجاج لن يؤثر على إحتساب النتيجة ولن تعاد المباراة وأن تقديم الإحتجاج ماهو إلا مضيعة للوقت والأفضل هو التركيز فى المباراة القادمة أمام إيطاليا بطل العالم. وفوجئت بإتصال آخر من م.مصطفى يخبرنى بأن السيد عيسى حياتو رئيس CAF فى ذلك الوقت والذى كان يشاهد المباراة بالمقصورة الرئيسية سينزل حالاً إلى مقر مسئولى الفريق المصرى بالإستاد وأن تقديم الإحتجاج أمر ضرورى وحتمى وليس إختيارياً لأن مصر تشارك فى هذه البطولة بصفتها بطل إفريقيا والممثل الرسمى لها والإحتجاج هو قرار إتحاد القارة . وعلى الفور تم إستدعاء الإعلامية المتميزة السيدة إيناس مظهر من مقصورة الصحافة لصياغة الإحتجاج وتم تقديمه بالفعل إلى الأمريكي چيم براون رئيس لجنة مسابقات FIFAفى ذلك الوقت .

وفى اليوم التالى تم عقد إجتماع على أعلى مستوى كروى عالمى لبحث الإحتجاج المصرى وكان الموضوع الأساسى أن الحكم الرابع هو من إحتسب ضربة الجزاء وليس حكم الساحة الذى حتى لم يشاهد اللعبة إلا بعد إنتهاء المباراة وهذا يعتبر أمراً غريباً على قانون كرة القدم .وبعد مناقشات طويلة ومن مصدر موثوق به تم تأجيل فكرة الإستعانة بشاشة الحكم الرابع لمزيد من التجربة والبحث والدراسة ولم يتم إستخدامها فى كأس العالم ٢٠١٠ بجنوب إفريقيا.

وتطورت بعد ذلك الفكرة والطريقة وأصبحت كما نراها الآن والسبب فى ذلك أو على الأقل أحد الأسباب هو إحتساب ضربة الجزاء فى مباراة مصر والبرازيل فى كأس القارات بجنوب إفريقيا فى شهر يونيو ٢٠٠٩ .

حيث يتم حالياً إستدعاء حكم الساحة لمشاهدة اللعبة المشكوك فيها بنفسه ثم يتخذ هو أيضاً القرار النهائى بنفسه بعد أن يحتكم بعينيه إلى تقنية الVAR ويكون هو الوحيد الذى يستطيع تغيير أو تأكيد قراره.

وبذلك يظل دائماً وأبداً وطبقاً لقانون الكرة حكم الساحة - وليس الحكم الرابع - هو إمبراطور المستطيل الأخضر .

وإلى اللقاء السبت القادم إن شاء الله.

تعليقات

استطلاع رأي

توقع نتيجة مباراة العودة فى نهائى الكونفدرالية بين الزمالك وونهضة بركان المغربى

  فوز الزمالك  100 %
  فوز نهضة بركان  0 %
  التعادل  0 %

نتائج التصويت

اقرأ لـ

 
© حقوق النشر محفوظة لـبوابة الغد
Counter for tumblr