الأخبار 

الشيخ سعد الفقي يكتب : رمضان وأصحاب الحاجات

16/05/2019 8:40:45 PM مقالات ومنوعات
الشيخ سعد الفقي يكتب : رمضان وأصحاب الحاجات

أيام قليله وتهل علينا فيوضات ونفحات شهر رمضان المبارك اعادة الله علي الأمتين العربيه والاسلاميه بالخير والهناء والبركات .

رمضان علاوه علي كونه شهر للصيام وفيه تهذيب للنفوس وترويض لها وتأديبها ، فهو ايضا واحة للتراحم بالفقراء والمساكين وذوي الحاجات .

فيه تمتد الايادي بالعطاء ويجتهد الصائمون الي التقرب الي مولاهم بالاحسان والاغداق بالخيرات . وان تعددت الصور فهناك من يحرص علي الانفاق مالا واخرون يرون أن الاطعام في فطورة وسحورة هو مايجب ان يسود .

في كل الاحوال فان هناك من البطون والايادي التي تتعفف وتنأي بنفسها الوقوف في طوابير الصدقات . ولن تراهم أبدا ضيوفا علي موائد الرحمن التي تنتشر علي الطرقات والاماكن المعلومه كل عام . هؤلاء هم مايجب ان نبحث عنهم . فهم لايسألون الناس الحافا . عناوينهم الحياء الذي يعتري وجه الانسان . ولن تجدهم ايضا في دروب السائلين . وفي تقديري ان العبرة ليست في الانفاق وفقط ولكنها في البحث عن الثكالي والمهمومين وأصحاب الحاجات الذين يعيشون علي الكفاف وقد عضدهم الدهر بنابه وضاقت الدنيا في وجوههم  وماأكثرهم .

من فقدت العائل الوحيد للأسرة وليس لها مورد رزق . الأم التي تركها اولادها فريسه لعوامل الزمن فلم يرحموا شيخوختها  الخ .

 أذا بحثت عن هؤلاء ستجدهم في القري والنجوع وفي دهاليز المدن . انهم اصحاب البيوت المقبورة .التي تغيب عنهم الايادي والعيون التي تنتظر قائمه الطوابير ومن يطرقون الابواب . صباحا ومساء .

ليس اعتراضا علي موائد الرحمن فهي احد المظاهر التي يحرص عليها المصريون وربما أصابت عدد غير قليل من أصحاب الحاجات . لكن الم يفكر احدنا عن الطريقه المثلي التي تحفظ للناس ماء الوجه . وتحافظ علي مشاعرهم . واذا كان ولابد الا ترون أن افطار الصائم لاسيما ابناء السبيل يمكن ان يتحقق بتمرات يتم توزيعها حتي يصل بسلامه الله الي بيته . قضيه شغلتني وقد يري اخرون بصوابها


تعليقات



استطلاع رأي

توقع من سيفوز فى مباراة العودة ابطال افريقيا الدور التمهيدى ؟

  فوز الزمالك  50 %
  فوزديكاداها الصومالى  50 %
  التعادل  0 %

نتائج التصويت

اقرأ لـ

 
© حقوق النشر محفوظة لـبوابة الغد