الأخبار 

محمود ريان يكتب : هنا دمشق من القاهرة

10/06/2019 2:14:53 PM مقالات ومنوعات
محمود ريان يكتب : هنا دمشق من القاهرة

بمناسبة الحملة الممنهجة ضد السوريين في مصر، أود ان اخطر الإخوة المتزعمين لهذه الحملة بعدد من الحقائق التي توصلت إليها من خلال دراسة ميدانية قمت بها بالإشتراك مع بعض الشباب من اعضاء وامناء حزب الغد على عينة مكونة من أعضاء 500 اسرة معيشية بما يلي:

- أولا وقبل الخوض في أية تفاصيل، أجريت هذه الدراسة على عينة غير احتمالية نظرا لعدم وجود اطار محدد لإختيار العينة. ويعني هذا للتوضيح لغير المتخصصة، انه لا يمكن تعميم نتائج الدراسة فيما وراء عينة البحث اي على عموم السوريين في مصر. ولتفادي الفتاوى، العينة غير الاحتمالية عينة مقبولة علميا.

- تكشف الدراسة عن ان معدل النشاط الاقتصادي بين السوريين في القاهرة يبلغ حوالي 58% وهو معدل بالغ الارتفاع بالمقارنة مع معدل النشاط الاقتصادي السائد بين المصريين البالغ في 2018 طبقا لبيانات تقرير حديث للجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء 42.2%، اي ان هناك فارق في معدل النشاط يبلغ 15.8%. ونلاحظ هنا أن نسبة قوة العمل إلى مجموع السكان في سورية كانت تبلغ 32% وذلك طبقا للتقرير الوطني للتنمية البشرية لعام 2005 الصادر عن برنامج الامم المتحدة للتنمية- مكتب سورية.

- يكاد يتطابق معدل النشاط الاقتصادي للسوريين في مصر مع نسبة البالغين 15 سنة وحتى عمر 64 سنة (السكان في عمر العمل) بينهم والبالغة تحديدا 59 %.  ما يعني أنه ليس بينهم شخص بالغ قادر على العمل ولا يعمل بما في ذلك الإناث في الفئة العمرية 15 إلى 64 سنة. السوريون في القاهرة إذن ليسوا عالة على الاقتصاد المصري بل هم يمثلون قيمة مضافة للاقتصاد ويساهمون بشكل فعال في الناتج المحلي الإجمالي.

 

- تكشف البيانات عن أن متوسط دخل العامل السوري قد ارتفع من حوالي 80 دولار شهريا في سورية ليبلغ حوالي 428 دولار ، اي انه قد إزداد بحوالي 5.41 مثل. ويعني هذا أنهم يعملون بجد في مصر.

 

-   تبلغ نسبة الأطفال والشباب، أي من هم دون عمر 24 سنة حوالي 23.2%. وتبلغ نسبة من هم دون سن التعليم بينهم (العاشرة من العمر وهو مختلف عن سن الالتحاق بالمدرسة، 6 سنوات) 9.6%. وعليه تبلغ نسبة من هم في سن التعليم (10 - 24 سنة) حوالي 13.6%. ويعني هذا ان عددهم المطلق بلغ في 31 مارس 2019 حوالي 17،990 شخصا من إجمالي 132,281 لاجئ سوري في نفس التاريخ طبقا لبيانات منظمة الأمم المتحدة للاجئين. وبالمقارنة يبلغ عدد طلاب المدارس والجامعات المصريين حوالي 22.9 مليون طالب.  بعبارة أخرى، يمثل الطلاب السوريين في مصر ما نسبته 00007.% اي سبعة من عشرة من الواحد الصحيح  من بين كل عشرة آلاف طالب.  ويعني هذا أن اللاجئين السوريين لا يمثلون أدنى ضغط على خدمات التعليم العام في مصر، كما انهم يذهبون غالبا إلى مدارس خاصة.

 

- بالنظر إلى التكوين العمري الشاب، حيث تبلغ نسبة من هم اكبر من 65  سنة 0.5% (نصف بالمائة) فهم لا يمثلون أيضا ضغط على الخدمات الصحية. وهم في الأغلب يلجأون للعلاج في مستشفيات القطاع الخاص وليس في المستشفيات الحكومية.

 

-  بالرغم من التحسن الكبير في مستويات معيشة السوريين في مصر، إلا ان هناك رغبة عارمة في العودة إلى سورية بينهم كما كشفت عن ذلك إجابات حوالي 80% من عينة الدراسة. وترتبط عودة السوريين إلى بلادهم بتوفر شروط معينةمثل استقرار الأوضاع في سورية، وتحسن النظرة لمن نزحوا أثناء الحرب، وضمان عدم محاسبة الشباب الذي غادر سورية على فراره من تأدية الخدمة العسكرية من بين عوامل أخرى.

 

باختصار، هذه الحملة الشعواء على السوريين غير مبررة أيا ما كانت الزاوية التي يود أيا من السادة منظمي هذه الحملة أن ينظر منها إلى القضية. اخشى أن أقول أنها حملة عنصرية تكشف عن عوراتنا أكثر مما تستر وعن مدى ما وصلنا إليه. لن يبقى لنا في النهاية غير السوريين، فهل من متعظ.

 


تعليقات



استطلاع رأي

من تختار مديرا فنيا لمنتخب مصر؟

  حسن شحاتة  100 %
  حسام البدرى  0 %
  حسام حسن  0 %
  ايهاب جلال  0 %

نتائج التصويت

اقرأ لـ

 
© حقوق النشر محفوظة لـبوابة الغد
Counter for tumblr