الأخبار 

حواري مع فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسيِ

04/07/2019 2:57:04 PM مقالات ومنوعات
حواري مع فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسيِ


حواري مع فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسيِ

 اجري الحوار أحمد فريد

حوارنا اليوم مع صاحب الفكر العميق والنظرة الصائبة مع عالمنا الجليل الأستاذ الدكتور / السيد عبدالرافع محمد أستاذ دكتور جامعي ومستشار لعديد من الهيئات والشركات المصرية والعربية والأمريكية


كما عودتنا سيادتكم من خلال حواراتكم العديدة والمتعمقة في عديد من المجالات سواء برامج تليفزيونية أو صحفية علي صدق رأيكم وتوقعاتكم لعديد من القضايا والمشاكل التي قد تترتب علي تقصير معين وبالفعل تحققت توقعاتكم وكنت صائب الرأي في عديد من المجالات.

 

 وكما تعودنا ايضا من سيادتكم في المرات العديدة السابقة باطلاعنا علي المشاكل القائمة وحلولها فنود من سيادتكم ان توضح لنا في سلسله من الحوارات الإنجازات التي تمت في عهد فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي , والمطلوب انجازه في الفترة القادمة كي نتغلب علي الصعاب والمشاكل التي نواجهها في الفترة الزمنية الحالية

 

 

س – نريد من سيادتكم إن توضح لنا الإنجازات العظيمة التي تحققت في عهد سيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي ؟

 

ج–  بسم الله الرحمن الرحيم ,, وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون ,,

 

حقيقة أشفق علي فخامة الرئيس لما تحمله من عبء ثقيل للحفاظ علي امن وسلامة البلاد من الفساد والخراب الذي قد حل علي البلاد بفعل الإرهاب سواء خارجي أو داخلي حيث حمل كفنه علي يده ليواجه كل جهات الإرهاب الدولي والداخلي أخذ علي عاتقه النهوض بمصر إلي بر الأمان بل إلي أبهى صورة أمام العالم بأثرة لتعود لمصر مكانتها الرائدة وها هو قد وعد وأوفي

 وإنجازات فخامة الرئيس التي تحققت علي ارض الواقع عديدة ومتعددة يصعب سردها في حوار واحد لذا يستوجب علينا كي نعطيه جزء من حقه أن نسرد إنجازاته في سلسلة حوارات في المجالات المختلفة.

 

س – دعنا سيادتكم نتغلغل داخل الإنجازات التي تحققت في مجال الزراعة ؟

 

ح – من الإنجازات الصارخة التي تحققت في مجال الزراعة علي يد فخامة السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي هو البدا في توسيع الرقعة الزراعية , بانخفاض الرقعة الزراعية في الفترة السابقة بسبب التعدي علي الأراضي الزراعية من تجريف وبناء وخلافة وزيادة عدد السكان وقلة الموارد أدى إلي النقص الشديد في متطلباتنا الغذائية فبالتالي كان من أولى مخططات السيد الرئيس هو النهوض بالتوسع الرأسي والأفقي في المنظومة الزراعية حيث أطلق سيادته بعد الدراسات العديدة البدا في استصلاح وزراعة المليون ونصف فدان ومائة ألف صوبة زراعية , بالإضافة إلي تحقيق الطفرة الغير مسبوقة بالصادرات الزراعية خلال الفترة من سبتمبر لعام 2018 حتى نهاية شهر مايو الماضي .

 وتستهدف مصر أسواق جديدة بدول شرق أسيا وأمريكا الجنوبية .

ومشروع المائة إلف صوبة زراعية جاء ضمن مشروع المليون ونصف فدان والهدف منه إنشاء مجتمعات زراعية تنموية متكاملة  وإنتاج الصوبة الواحدة يعادل إنتاج عشر أفدنه عاديه أي بما يعادل إنتاج مليون فدان.

 ومن الإنجازات التي تحققت في المرحلة الماضية بعد تولي الرئيس قيادته للبلاد هو إنشاء 63 مشروعا ما بين زيادة الرقعة الزراعية وإنشاء الصوامع والهناجر وتحسين كفاءة الري الحقلي لتوفير المياه .

 كما تم تفعيل تشريع لمنع ذبح الإناث والبتلو وإعادة إحياء مشروع البتلو لزيادة الثروة الحيوانية في مصر , وتطوير إنتاج اللقاحات البيطرية بإنشاء وتطوير مبنى إنتاج لقاح أنفلونزا الطيور ولقاح الحمى القلاعية , وتبسيط إجراءات إصدار تراخيص تشغيل أنشطة الثروة الحيوانية , وحملات لتحصين الماشية ضد الأمراض المعدية فضلا عن دعم وتطوير الاستزراع السمكي .

 

س – هل في مقدوركم عرض أهم المشاكل التي تواجهها الزراعة المصرية ؟

 

ج -  كلنا نعلم جيدا ان مصر كانت دولة زراعية وكانت هي سلة الغذاء للعرب والروس و الأوروبيين, فعلي مدار ال 35 عام الماضية تفاقمت مشاكل جمة قيدت الزراعة المصرية وحدت من انطلاقها وأخرجتها من دورها كداعم اكبر للإقتصاد المصري , فكان المزارعين يحتفلون بحصاد القمح والقطن والبرتقال والفول والعدس , لكن بسبب الرقعة الزراعية المحدودة والزيادة السكانية المضطردة جعلت الأرض الزراعية غير قادرة علي سد الفجوة الغذائية التي وصلت الي أكثر من 55% من أحتيجاتنا من الغذاء وأصبحنا نستورد القمح والذرة والفول والعدس والسكر والأرز واللحوم الحمراء والدواجن والذبدة والألبان المجففة وزيوت الطعام , بل تحولنا من بلد كبرى مصدرة للفول والعدس والأرز إلي دولة مستوردة وبارت زراعات البطاطس والبصل والثوم التي كانت أهم أعمدة التصدير في السابق.

 فقلة الأراضي الزراعية الصالحة للزراعة مع العجز الحالي في المياه الذي تخطى ال 30 مليار متر مكعب وتلوث مياه الترع والمصارف التي تستخدم في الري والمسببة لتدهور إنتاجية التربة والتلوث مما أدى الي تراجع الصادرات الزراعية .

 وهناك مشكلات أخرى يواجهها الفلاح مشكلة التقاوي والأسمدة والأمراض النباتية وعدم دراية الفلاح وعديد من المشكلات عاني منها الفلاح منذ العهد البائد وتعزرت الحكومة علي حلها حتى الآن.

 

س – لو وضعت في مكان وزير الزراعة الحالي ماذا في مخططكم لحل هذه المشاكل المتراكمة والمستفحلة ؟

 

ج – لو قدر لي هذه المكانة لقمت بعديد من الحلول تنشلنا من القاع إلي القمة بعون الله وسبق ونوهت عنها في عديد من المحافل الإعلامية سواء المقروءة أو المرئية وأكدت بأني مسئول مسئولية كاملة عن تصريحاتي.

 وكما نوهت في المشاكل التي تواجه الزراعة المصرية أن العامل الرئيسي هو ندرة المياه , فالاعتماد الآن أصبح مركز علي المياه الجوفية وهذا غير مضمون وكافي  حيث أن عمر أي بئر لا يتعدى مئة عام وبالتالي يختلف في منسوب المياه وعمقها , بخلاف إن المياه الجوفية في مصر لا تفي بزراعة أكثر من800 ألف فدان وبالتالي لابد من إيجاد مصادر بديلة لمياه النيل والآبار التي لا تفي بحاجتنا المائية. وقد عرضت في عدة لقاءات عن مقدوري لحل مشكلة المياه في مصر بتحويل مياه البحر المالحة إلي مياه صالحة للزراعة والي مياه صالحة للشرب ان استوجب الأمر.

 فأول شيء أقوم به هو تنفيذ مشروع تحيليه مياه البحر بطرق حديثة وغير مكلفة وطلبتها مني عديد من الدول لتطبيقها لكني  رفضت لأن مصلحة بلدي أهم وبالتالي يمكننا زراعة أي بقعة زراعية لأزمة لسد حاجتنا الغذائية وللتصدير وبالتالي توفير فرص عمل بنسبة كبيرة للحد من البطالة وتوفير العملة الصعبة التي كانت تستخدم للاستيراد وزيادة مخزون العملة الأجنبية الناتج عن التصدير.

 من أولويات عملي أيضا هو حل مشاكل المزارعين بتوفير الأسمدة والبذور والتقاوي الملائمة للزراعة وحل مشكلة التسويق التي يواجهها المزارع بعمل سوق موازية تقوم به وزارة الزراعة بإنشاء شركة لتسويق الحاصلات الزراعية منها حل مشكلة المزارع ومن جهة أخرى التحكم في الأسعار وتوفير فرص عمل كبيرة للشباب.

 أيضا من الأمور المهمة لحل مشكلة الزراعة المصرية هو الاهتمام بالبحث العلمي والاستفادة من الباحثين بتفعيل دورهم وتدريبهم المستمر والاستفادة من أبحاثهم كما انه من الضروري تفعيل دور المرشد الزراعي.

 

س – ذكرتم سيادتكم في مرات عديدة أن بمقدوركم لو أتيحت لكم الفرصة بتولي قيادة الوزارة بتعين أكثر من مليون شاب دون تحميل الدولة أي أعباء بالإضافة إلي تخفيض الأسعار والتحكم في الجودة فهل لنا من إفصاح ؟

 

ج – نعم ذكرت ذلك مرارا وتكرارا ومازلت أؤكد علي كلامي فانا بالإضافة الي كوني أستاذ دكتور جامعي إلا إني تقلدت مناصب عديدة في معظم الشركات بالإضافة إلي شغلي كمستشار لعديد من الهيئات والشراكات المصرية والعربية والأمريكية ونفذت عديد من المشروعات الغذائية بتكلفة زهيدة جدا وبجودة عالية وهامش ربح مرتفع , فإن قدر لي ذلك سأقوم بتنفيذ تلك المشاريع علي نطاق واسع وتوزيعها علي محدودي الدخل بنصف الثمن الموجودة علية الآن بالأسواق وتوزع بالتعاون مع وزارة التموين عن طريق بطاقات التموين حتى نضمن وصلوها لمستحقيها وتفاديا من احتكارها عن طريق سماسرة التجارة , وذلك بدورة سيوفر أكثر من مليون فرصة عمل للشباب كمرحله أولى.

ومن الأمور المهمة جدا والتي ناشدت فيها رئيس الجمهورية في مرات عديدة لكن للأسف لم يصل صوتي بأن بمقدوري إزالة الألغام الموجودة بالساحل الشمالي بمنطقة العلمين وأيضا الصحراء الغربية وهذه الأرض تقدر بحوالي 3 مليون فدان من أجود الأراضي الزراعية التي كانت تزرع قمح وكنا نصدر القمح في حينها ونوهت باني لا أحتاج إلي الخرائط ولا يعرض فرد واحد للخطر وبتكلفة زهيدة جدا وفي وقت وجيز وان تم ذلك سيتيح أكثر من عشر مليون فرصة عمل علي الأقل.

 

 ختاما أتوجه بجزيل الشكر لسيادتكم وفي انتظاركم في الحوار التالي.

  

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

  

 

 

 

 

 


تعليقات



بوابة الغد


استطلاع رأي

توقع من سيفوز ببطولة الامم الافريقية 2019

  الجزائر  85 %
  تونس  0 %
  السنغال  14 %
  نيجيريا  0 %

نتائج التصويت

اقرأ لـ

 
© حقوق النشر محفوظة لـبوابة الغد
Counter for tumblr