الأخبار 

الوزير المهندس خالد عبد العزيز يكتب : فى الشبكة... من الخارج (١٥).ذكريات من أحداث رياضية دولية كأس العالم للأندية. طوكيو ( ديسمبر ٢٠٠٨).

27/07/2019 4:00:49 AM مقالات ومنوعات
الوزير المهندس خالد عبد العزيز يكتب : فى الشبكة... من الخارج (١٥).ذكريات من أحداث رياضية دولية كأس العالم للأندية. طوكيو ( ديسمبر ٢٠٠٨).

إستغرقت رحلة الطائرة التى سافرت عليها من القاهرة إلى طوكيو مباشرة ما يزيد على

بقلم : الوزير المهندس خالد عبد العزيز

بين السماء والأرض .

إستغرقت رحلة الطائرة التى سافرت عليها من القاهرة إلى طوكيو مباشرة ما يزيد على ١٢ ساعة قرأت خلالها تفاصيل إستعدادات اليابان لإستضافة بطولة كأس العالم للأندية ( ٢٠٠٨) والتى يشارك فيها النادى الأهلى ممثلاً للقارة الإفريقية .وتوقعت أن تساعد هذه الزيارة كثيراً فى الحصول على بعض الأفكار والأساليب الحديثة التى سيبتكرها اليابانيون فى تنظيم البطولات الكروية الكبرى والتى إستفدنا بها بالفعل فى تنظيم كأس العالم للشباب مصر ٢٠٠٩ بعد هذه البطولة بشهور قليلة .

وفى طريق العودة إلى القاهرة كنت بالمصادفة مع بعثة النادى الأهلى ولكن هذه المرة فى رحلة مدتها ١٥ ساعة بدون توقف .

عندما صعدنا الطائرة كان الكرسى الخاص بى بجوار الأستاذ جمال جبر مدير الإعلام بالنادي الأهلى فى ذلك الوقت ولاحظت أن بعثة الأهلى مقسمة فى الطائرة إلى ثلاث مستويات ، فى الدرجة الأولى يجلس الكابتن محمود الخطيب رئيس البعثة ونائب رئيس النادى ومعه الكابتن طارق سليم - رحمه الله -عضو لجنة الكرة وفى درجة رجال الأعمال يجلس المدير الفنى مانويل خوسيه والكابتن حسام البدرى ومدير الإعلام الأستاذ جمال جبر بالإضافة إلى مجموعة من الصحفيين وبعض مشجعى النادى الأهلى من فرنسا ومن القاهرة وبالدرجة السياحية يتواجد باقى أفراد الجهاز واللاعبين ومجموعة كبيرة من رجال الصحافة والإعلام والجمهور . وقبيل الإقلاع فوجئت بالإعلان عن إسم قائد الرحلة الكابتن حسن عميرة وهو إسم يتشابه مع اسم زميلى فى كلية الهندسة جامعة القاهرة . وطلبت متردداً من المضيفة إبلاغه وإذا به يبحث عنى لألتقى وزميلى المهندس الزملكاوى قائد الطائرة حسن عميرة بعد سنوات طويلة من التخرج . وتعجبت من هذه الصدفة التى تجمعنى بعد ما يزيد على عشرين سنة بزميل الدراسة يقود الطائرة التى تعود بى مع بعثة الأهلى من اليابان مع أننا كنا نذهب سوياً لمشاهدة مباريات الزمالك أيام بصرى وشحاته وجعفر وخليل والخواجة، ولا أخفيكم سراً شعرت بأهمية وحلاوة أن يكون زميلك هو قائد الطائرة وفى نفس الوقت زملكاوى آخر معى وسط هذا الطوفان الأهلاوي جداً .

وبعد عدة ساعات من الإقلاع بدأت وقائع أول مؤتمر صحفى أحضره - فى مسيرتى الرياضية كلها - على متن طائرة ومع بعثة الأهلى و بحضور رئيس البعثة والمدير الفنى والمدرب العام وأجاب مستر جوزيه على جميع أسئلة الصحفيين بصراحة تامة وتحدث عن الكرة المصرية ومنتخب مصر الذى فاز ببطولتى إفريقيا ٢٠٠٦ و٢٠٠٨ وعن لاعبى مصر بما فى ذلك رأيه فى لاعبى الزمالك والمنتخب وما يفرقهم عن لاعبى أوروبا ووجهة نظره فى كيفية النهوض بمسابقة الدورى ومسابقات الناشئين أيضاً وكان المؤتمر مفيداً للغاية وإستمر حوالى ٣ ساعات ومن شدة العجب كان السؤال الذى يراودنى ، هل هذا المؤتمر المقام على إرتفاع حوالى ٣٢٠٠٠ قدم وبسرعة تقترب من ٩٠٠ كم فى الساعة يختلف عن أى مؤتمر آخر على سطح الأرض ؟ وهل درجة صدق وصراحة الإنسان تختلف على هذا الإرتفاع الشاهق والرحلة الطويلة ؟ مؤتمر غريب عجيب بكل ما تحمله الكلمات من معانى .

الإلتزام والإنضباط وتوزيع الأدوار بعناية أمور واضحة ومرتبة ومحددة لجميع أفراد البعثة قبل وأثناء السفر وفى طريق العودة . ولكن يبقى هناك لاعبان كان لهما دور وتأثير كبير واضح جداً لأى مراقب ، أحدهما فى التحدث بإسم اللاعبين ونقل رغباتهم لقيادة البعثة والآخر بسرعة بديهته وخفة ظله فى التقليل من الشعور بالملل بسبب طول زمن الرحلة وهما كابتن الفريق شادى محمد والنجم الخطير محمد بركات .

وهبطت بسلامة الله طائرة مصر للطيران فى مطار القاهرة بعد أقصر أطول رحلة طيران فى حياتى.

وإلى اللقاء السبت القادم إن شاء الله


تعليقات



استطلاع رأي

توقع من سيفوز فى مباراة العودة ابطال افريقيا الدور التمهيدى ؟

  فوز الزمالك  100 %
  فوزديكاداها الصومالى  0 %
  التعادل  0 %

نتائج التصويت

اقرأ لـ

 
© حقوق النشر محفوظة لـبوابة الغد