الأخبار 

محمد إمام يكتب : تجربه المدارس اليابانيه في مصر بين النجاح والاخفاق ؟؟؟

30/07/2019 12:29:23 PM مقالات ومنوعات
محمد إمام يكتب : تجربه المدارس اليابانيه في مصر بين النجاح والاخفاق ؟؟؟

بقلم : محمد إمام عبد العزيز

              (التحدي الاكبر )

دخلت الدوله المصريه في تجربه جديده من التحدي واثبات الذات بالنظر الي التجارب المتطوره في العمليه التعليميه والسعي الي ربطها بالعمليه التعليميه في مصر ونقلها للاستفاده منها واخذ مايمكن ان نطبقه منها في مصر علي ارض الواقع وهو التحدي الاكبر الذي تحمله الرئيس السيسي في مواجهه الفكر القديم والرجعيه التي ابقت مصر في غيابه الجب لسنوات طوال لا تتزحزح حتي اصبحت كاسلحفاه تسير ببط شديد فسبقتنا الشعوب من حولنا وبقينا نحن نشاهد العالم من حولنا ونصفق

والتحدي الاصعب والاخطر هو التعليم فهو طوق النجاه الي الانطلاق نحو التطور والتقدم والخروج بمصرنا الحبيبه من عنق الزجاجه التي ادخلونا فيه من باعوا الوطن ليبقوا هم متصدرين للمشهد اطول فتره ممكنه

واليوم الرئيس السيسي هو من تصدر مشهد ثوره التصحيح في كل مكان ومجال لتقوم مصر من كبوتها ...

 

الرئيس يعلم والكل يعلم أن قضيتنا المحورية هي التعليم .. فلا يجب أن نتكلم كثيرا عن تطور أو تقدم في ظل هذا الوضع التعليمي البائس ..  ان فكرة النموذج الياباني التي تحاول مصر اقتباسها بدعم من الحكومه اليابانيه نفسها  ..

تهدف في الأساس إلى تنمية روح الابتكار والحث الجدي على التفكير والإبداع ثم التربية وتنمية الأخلاق .. هذه التجربه ايضا على عكسنا تماما في فهم إدراة العملية التعليمية .. نحن نركز على الكم والحشو في المناهج والمعلومات ونهمل تماما الأنشطة والعمل الجماعي وممارسة الهوايات ..

 

هم يركزون في ذلك كثيرا ويهتمون بالجانب التربوي أكثر من التعليم ذاته ..

 

ويؤكد أحد الخبراء في العمليه التعليميه في مصر  يقول : لدينا إهتمام بما يعادل  70 % للمنهج و30 % للنشاط  ( أشك في هذه النسبة ) وعند اليابانيين 30 % للمنهج و 70 % للنشاط ..

 

 هناك لا يوجد شيء اسمه رسوب أو نجاح حتى نهاية الشهادة الإعدادية والتقييم له قواعد أخرى مختلفة تماما .. هذا الاتجاه جعل من التلميذ الياباني منتجا جيدا خاليا من العقد والأمراض النفسية والضغوط  قادرا على الابتكار ولديه خيال أوسع .. أما المدارس فجلها حكومية ولا تتعدى نسبة التعليم الخاص نسبة 1% فقط وهو ما جعل الدولة تمسك بخيوط العملية التعليمة في يدها ولا تتركها للعابثين كما الحال عندنا ..

 

 التعليم هناك إلزامي ومجاني بالكامل حتى نهاية المرحلة الإعدادية .. أما في المرحلة الثانوية فليس مجانيا وهو تحضير جدي للدراسة الجامعية والدراسة فيه متعمقة وفيها الكثير من الجدية والصرامة  وتركز علي التقنيات العاليه والتكنولوجيا وتؤكد علي ربط العمليه التعليميه باحتياجات سوق العمل في كل مناحي الحياه صناعيه او زراعيه اوغيرها

 

التعليم الجامعي كذلك ليس مجانيا ..

 

تؤكد الابحاث والدراسات التي وضعت في الموسسات التي يقاس بها مستوي الذكاء أن الطفل المصري يتمتع بنسبة ذكاء كبيره بالمقاييس العالمية .. لكن ما إن يندمج في هذه المنظومة العشوائيه فإنه يفقد تماما هذه الميزة ( الأوائل في الثانوية العامة عندنا لا يستغنون عن الدروس الخصوصية ) ..

 

 

عموما أتوقع أن الرئيس جاد جدا في نقل النموذج الياباني من الألف إلى الياء ليطبق بحذافيره .. بل هي في رأيي أم المعارك التي يجهز نفسه جيدا لخوضها ولا مجال إلا أن يخرج منها منتصرا لأنه ببساطة يعني حاضر ومستقبل أمة بالكامل ..

 

لا أبالغ كثيرا إن قلت إن نصف مصائب مصر يجيء من وراء هذا المسخ المشوه المسمى بالثانوية العامة ! .. تعليم مأسوي ! ..

فقد وضعت العمليه التعليميه في مراحلها في مصر علي انها عمليه حفظ وتلقين سريع وتفريغ في ورقه الاجابه لهذا للحفظ والمحصله صفر لا ابداع ولا تحصيل مبني علي فهم دقيق الغرض منه النمو بالعقل البشري والاستفاده المجتمعيه الكامله في عمليه النهوض بالعقل البشري الذي تبني به الامم وتتطور من علم واخلاق واخلاص وتفاني


تعليقات



استطلاع رأي

توقع من سيفوز فى مباراة العودة ابطال افريقيا الدور التمهيدى ؟

  فوز الزمالك  100 %
  فوزديكاداها الصومالى  0 %
  التعادل  0 %

نتائج التصويت

اقرأ لـ

 
© حقوق النشر محفوظة لـبوابة الغد