الأخبار 

هيثــــم زينهــــم رئيس التحرير يكـتـب : (الهداف ) .. الدكتور ضياء دويدار مايسترو وزارة الشباب والرياضة

05/09/2019 1:17:41 PM مقالات ومنوعات
هيثــــم زينهــــم رئيس التحرير يكـتـب : (الهداف ) .. الدكتور ضياء دويدار مايسترو وزارة الشباب والرياضة

ابدا قط لم يعرف قلمى طريق المجاملة وكثيرا ماخاض حروبا ضروس ولكن اليوم لابد لقلمى

بقلم : هيثــم زينهــم .. رئيـس التحــريــر

اعطوا الدكتور ضياء دويدار صلاحيات اكثر وسترون  القوة المختزنة فيه والتى ستغير وتعيد رسم جغرافيا مراكز شباب مصر

لم اجد مسئولا بوزارة يحب ويثنى على وزيره كما يفعل دويدار

داخل الملعب : ابدا قط لم يعرف قلمى طريق المجاملة وكثيرا ماخاض حروبا ضروس ولكن اليوم لابد لقلمى ان يتوقف عند نموذج شاب مسئول بوزارة الشباب والرياضة يصل الليل بالنهار لخدمة شباب مصر تسبقه  ابتسامة عطره فى وجوه الجميع اثناء حديثة او صمته انه البشوش الدائم التفاؤل  فتجده يثق ويحب الوزير ويثق فى قدراته وقلما تجد مرؤسا يحب ويثق فى رئيسه ودائما يتحدث عنه بطلاقة وكأنه يتحدث عن نفسه .. ولأننا لسنا بحاجة الى أدمغة تفكر بقدر حاجتنا إلى إدارة التفكير, ولسنا بحاجة إلى الطّاقات والموارد بقدر حاجتنا إلى ترشيد استغلالها والاستفادة منها, وربما يعوزنا أن نعيد النظر في هرمية الثقافة التي تبانينا عليها لقرون مضت والتي قامت وللأسف على منطق الانتقاص للذات والازدراء بها, والتطلّع للأخر بعين الإعجاب وبروحية التبعية والانقياد, هذه النظرة التي برّرت لنا أن نكون أمةً مستوردةً محتاجةً تتقوّى بغيرها وتتكامل به, دون أن تدرك سرَّ كمالها بذاتها ودون أن تؤمن بقدرتها على الحياة والبقاء . والدكتور ضياء دويدار مدير عام الادارة المركزية  للمنشآت الرياضية مسئول يؤمن بقدرة وزارة الشباب على الحياة والبقاء تؤدى رسالتها فهذا الرجل عنده قدره غريبة ان يحولك من بائس ويائس من من ادمغة تدير الشباب فى الاقاليم ومراكز شباب طواها الجهل والنسيان الى اكبر متفائل فى العالم بأن الامور ستكون على مايرام وان القدرة على ادارة التفكير ستغير مسارك البائس اليائس الى قوة رهيبة فضياء دويدار ليس من اصحاب المكاتب المكيفة فهو لا يمكث بها تجده مثل النحلة تسير في سربها لتحقيق الهدف المنشود ففى الدورات الكروية لمراكز الشباب ( مراكز شباب الغلابة ) تجد اول الحضور هو الدكتور ضياء دويدار ..  اذهب الى المراكز المنسية والملاعب الترابية ستجد الدكتور ضياء موجودا فى التو والحال مساندا قويا لادارتها والعاملين فيها يمنحهم طاقة جبارة طاقة ايجابية ويساعد فى حل مشكلاتها .. ومثلما اعرف الوزير عن قرب اعرف هذا الرجل الشاب عن قرب الذى لا يتوانى فى تقديم المساعدة وادارة التفكير .

ولاننا امام نموذج مصرى رائع فلابد ان نعلم تفكير هذا الرجل وانه يستحق الكثير والكثير داخل تلك الوزارة الحساسة التى تهم شباب مصر ففكره هو يؤمن بأنه جميلٌ أن نستحضر التاريخ المجيد ونفخر بما صنعته أيدي الأجداد من بطولات ومآثر, ولكنَّ الأجمل أن نصنع أمجادنا بأيدينا وأن نكتب لأحفادنا تاريخاً جديدا, لقد ألفنَا مداورة حكايات وأحداث عتيقة, وبتنا مطالبين بالسير في موكب الزمن المتجدد والمتسارع, ومساءلين عن كثير من المواقف والأحداث والتحدّيات التي تحكم مرحلتنا بكل تفاصيلها وخصوصياتها, والتي تختلف في شكلها ومضمونها عن سابقاتها من الحوادث في الزمن الغابر .

ويؤمن إنّ الواقع الذي نعيش يحدونا إلى التطلّع بعين المسؤولية ويحفّزنا على الحركة وترك الجمود وهجران الأطلال, لنبني مستقبلاً أفضل تتفيؤ الأجيال ظلاله الوارفة وترمقه بعين الإكبار والانتماء .هكذا تفكير ضياء دويدار فمن يكون ضياء دويدار مايسترو وزارة الشباب الذى يحول عزف الكثير داخل الوزارة وفى المديريات والادارت بالاقاليم من العزف النشاز الى عزف متفرد ومنفرد هو فهو ابن قرية رمله الانحب مركز اشمون محافظه المنوفيه ويمتلك من العمر 42 عام الاول على دفعته بكليه التربيه الرياضية بتقدير امتياز ويشغل حاليا مدير عام الإدارة المركزية للمنشأت الرياضية  بوزارة الشباب والرياضه حاصل على الدكتوراه بتقدير امتياز من اكاديميه ناصر العسكريه وهو الاول على دفعته بالاكاديمه بالنسبه للعسكريين المصريه وكذلك الدول العربيه والافريقيه والدول الاجنبيه الصديقه . فهو شخص خلوق ونشيط جدا فى عمله وانجازاته تشهد عليه لا يتوانى فى خدمه أى شخص وكان مرشحا العام الماضى لمنصب محافظ المنوفيه هذا هو الشاب المتفوق الدكتور ضياء دويدار

على الخط : لقد حفظنا عن ظهر قلب بكائيات العرب القدماء من " قفا نبكي " إلى ما شاء الله من آلاف الرثائيات والمنائح, حتى غدونا الأبرع بين الأمم في تقديس الألم. وهكذا تداورنا الفلك ذاته نمتهن الصراخ على أرصفة الوجع المتراكم دون الالتفات إلى أسباب القوة المختزنة فينا والتي لو فعلت لغيّرت وجه التاريخ وأعادت رسم الجغرافيا, وبدّدت سحب اليأس والإحباط, وأحيت روح الأمل بالغد الواعد . اعطوا الدكتور ضياء دويدار صلاحيات اكثر وسترون  القوة المختزنة فيه والتى ستغير وتعيد رسم جغرافيا مراكز شباب مصر التى هى الاهم وعلى الرغم من اننى رئيسا لمجلس ادارة مركز شباب سبك الضحاك وكثيرا ماينتابنى اليأس مما اري واشاهد واواجه قوانين باليه ولوائح لا تصلح ان يدار بها محل للعب الاطفال وموظفين فى الجهة الادارية يمثلون وزارة الشباب يضعون العراقيل ويعودوا بنا الى بيداء الروتين وربما للعصر الحجرى الا ان هذا الرجل بقدرتة العجيبة والغريبة يمنحك الثقة بأن الحداثة فى المضمون والتطور قادم لامحالة لذا اثق فى الخلوق وزير الشباب والرياضة الدكتور اشرف صبحى بأنه سينظر بعين الاعتبار الى مايسترو وزارة الشباب ليكلف بمهام جديدة سيتقبلها الرجل الذى يحمل على عاتقة خدمة الشباب والمجتمع المحلى .

فى الجول  : كان الإنسان ولا يزال محور الوجود وموضع العناية وغاية الغايات في التشريعات والنظم, وعلى الإنسان تدور رحى الآمال والتطلّعات, وله تسخّر الطاقات وتوظف الخبرات, ولأجله يكون بناء الدول وانتظام القوانين والنظم, وباسمه ترتفع صروح الحضارة ويتطاول بنيان المجد والرفعة ..

 

Jour_haz@yahoo.com


تعليقات



استطلاع رأي

من تختار مديرا فنيا لمنتخب مصر؟

  حسن شحاتة  100 %
  حسام البدرى  0 %
  حسام حسن  0 %
  ايهاب جلال  0 %

نتائج التصويت

اقرأ لـ

 
© حقوق النشر محفوظة لـبوابة الغد
Counter for tumblr