محمد إمام يكتب : البحيرات المصرية ..كنوز مهمله تحتاج الي من يحنو عليها

27/07/2019 1:32:10 PM مقالات ومنوعات
محمد إمام يكتب : البحيرات المصرية ..كنوز مهمله تحتاج الي من يحنو عليها

بقلم : محمد إمام

يضم حوض البحر المتوسط فى شمال مصر 5 بحيرات شمالية، ترتيبها من الغرب إلى الشرق هى: "مريوط بالإسكندرية، إدكو بالبحيرة، البرلس بكفر الشيخ، المنزلة على ضفافها أربع محافظات هى "الدقهلية، بورسعيد، دمياط، الشرقية"، والبردويل ببورسعيد".

 

1 - تمثل هذه البحيرات أهمية اقتصادية بالغة، حيث يبلغ إنتاجها من الأسماك أكثر من 75% من إجمالى الإنتاج فى مصر.

 

2 - تتعرض هذه البحيرات لمجموعة من التحديات، والتى منها نقص واضمحلال مساحتها، ومشاكل التلوث الناتج من عمليات التوسع فى الأنشطة الزراعية والصناعية والمزارع السمكية.

 

٣ - انتشار النباتاتات المائيه بكافه انواعها وهذه النباتات تقلل من مساحات الصيد الحر وتساعد هذه النباتات علي تعذيب مياه البحيرات وتغيير صفاتها الطبيعيه .

٤-انتشار واتساع مصادر التلوث من صرف صحي وزراعي وصناعي

 

٥-صيد الزريعة بلنشات تتعدى قدرتها في بعض الأحيان إمكانيات شرطة المسطحات وكذلك مشكلة لنشات ومراكب النزهة التي تمارس الصيد بدون ترخيص وتزاول كثيراً من المخالفات.

 

٦- تعارض بعض القوانين والقرارات الوزارية الصادرة من جهات أخرى مع قانون الصيد رقم 124 لسنة 1983 ولائحته التنفيذية مثل قوانين شئون البيئة وخاصة فيما يتعلق بالمحميات – وكذا قانون وزارة الأشغال والموارد المائية فيما يتعلق بنهر النيل وفروعه من أخوار ومصارف  بالرغم من أحقية الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية بالإشراف عليها وتنميتها سمكياً طبقاً للقرار الجمهوري رقم 465 لسنة 1983.

 

٧- سابعاً : المشاكل التي تواجه إقامة مشروعات الاستزراع السمكي

 – بسبب تعدد الجهات التي يجب التنسيق بينها وبين الهيئة وهى وزارة الأشغال والموارد المائية – الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية – وزارة السياحة – وزارة الدفاع – وزارة الدولة للبيئة – الهيئة العامة لمشروعات التعمير والتنمية الزراعية - المحليات.

 

 

لابد من اعاده دور الدوله في الاشراف علي هذه البحيرات الخمس لاهميتها القصوي للمصريين وادخالها في مراحل للرصد والمتابعه الدقيقه لمعرفه نوعيه المياه والرواسب الموجوده فيها واعاده تقييم الوضع الجيولوجي والبيئي لكل بحيره منهم علي حده

وانشاء قاعده بيانات شامله لكل بحيره وكيفيه ادارتها بالشكل الامثل والسليم .

 

يجب ايضا اضافه بعض البحيرات الاخري الي هذا الاشراف والمتابعه الدوريه لاهميتها الحيويه مثل بحيره المره والتمساح وبحيره قارون والريان لان اهميتهم لاتقل عن البحيرات السابقه من حيث الخطوره والتاثير .

 

لابد من التنسيق بين جهاز شئون البيئه والمعهد القومي لعلوم البحار والمصائد في عمليه الرصد والمتابعه والاداره لهذه البحيرات باعتبارهم جهات مسؤله في هذه العمليه بشكل قاطع .

الاهتمام بهذه البحيرات تعتبر مساله امن قومي وضروره حيويه كمصدر هام من مصادر الدخل القومي وكمحميات طبيعيه نادره يجب الحفاظ عليها من عوامل افسادها و تدميرها ...

 

ولذلك نقترح بعض الحلول الضروريه لحل مشكله هذه البحيرات وانقاذها قبل فوات الاوان وهي كالتالي

 

 

١-لا يرخص بالمزارع السمكية التي تحصل على احتياجاتها المائية من البحر أو البحيرات مباشرة وتصرف عليها إلا بعد أخذ رأي وزارة الري متمثلة في هيئة حماية الشواطئ.

 

٢-إعداد خطط طويلة وقصيرة الأجل من أجل زيادة مساحات الاستزراع السمكي وإيجاد تقنيات حديثة لطرق الاستزراع السمكي وكذلك من اجل تطوير وتنمية البحيرات ونهر النيل وفروعه.

 

٣-الاهتمام بالتوسع الرأسي للمزارع السمكية بغرض مضاعفة الإنتاج السمكي من المزارع تعويضاً عن النقص الأفقي باستخدام أساليب الاستزراع شبه المكثف والمكثف.

 

٤-الوقوف ضد سياسة تجفيف وتعذيب البحيرات.

٥متابعة أعمال الحملات الأمنية بكل بحيرة من البحيرات الشمالية – وكذا متابعة أعمال التنمية والتطوير بها وإزالة كافة التعديات ومنع الصيد المخالف والحد من التلوث.

 

٦-متابعة أعمال تطهير البواغيز وفتح الأسراب والقنوات وكذا نهايات المصارف المتصلة بالبحيرات.

 

٧- إحياء مشروع تنمية البحيرات والمخزونات السمكية بها بإلقاء كميات زريعة من الأسماك بها وبالتنسيق مع كافة الأجهزة المعنية في هذا الشأن.

 

٨-مقابلة راغبى الاستثمار في مجال الاستزراع السمكي سواء في المياه العذبة أو المياه المالحة في الصحراء وتذليل كافة العقبات التي قد تقابلهم.

 

٩-نظراً لكثرة التعديات على البحيرات مما أدى إلى قيام المتعديين بالتجفيف المستمر والتعدي على المسطح المائي من خلال وضع اليد وجارى حالياً وضع حدود بكل بحيرة وتحديد مواقع التعديات والتعاقدات على أنه يلغى كل من يتعدى على أكثر مما هو محدد بالتعاقد وخاصة في مناطق الصيد الحر.

 

١٠- في إطار المحافظة على البيئة من التلوث وعلى صحة الإنسان المصري والتي تتم باستخدام المبيدات الكيماوية المستمرة في مكافحة النباتات المائية في نهر النيل والترع والمصارف وكذا استخدام المبيدات في الصيد – وجارى حاليا التنسيق مع وزارات الأشغال العامة والموارد المائية على استخدام نظام المكافحة البيولوجية لأول مرة في مصر ببحيرة المنزلة وجارى حالياً محاولة تعميم هذا الأسلوب في جميع البحيرات الأخرى.

 

١١-تحديث خطط التنمية المتواصلة لبحيرات (قارون - وادي الريان – المنزلة – ادكو – البرلس – مريوط ).

 

١٢- تحديث الدراسات الخاصة بمواقع الاستزراع السمكي البحري على ساحل البحر الأبيض والأحمر لإرشاد المستثمرين وتشجيع القطاع الخاص في التوسع في مجال التفريخ البحري وتربية القشريات والمحاريات.

والله الموفق والمستعان في ايجاد المشكلات وطرق حلها


تعليقات



استطلاع رأي

هل يسافر الزمالك لقطر لملاقاة الترجى التونسى فى السوبر الافريقي؟

  نعم  80 %
  لا  20 %

نتائج التصويت

اقرأ لـ

 
© حقوق النشر محفوظة لـبوابة الغد