هيثــــم زينهــــم رئيس التحريريكتب : (الهداف ) .. بعد محفوظ عجب المرمطون يعظ

14/08/2019 4:01:51 AM مقالات ومنوعات
هيثــــم زينهــــم رئيس التحريريكتب : (الهداف ) .. بعد محفوظ عجب المرمطون يعظ

من أخطر الممارسات الصحفية ، استحواذ المرمطونات ، وربما بعض المنبوذين صحفيا واجتماعياً وسياسياً، والذين لا مواقف لهم ولا مبادئ ولا قيم ثابتة على استحقاقات الآخرين.

بقلم : هيثــم زينهــم .. رئيـس التحــريــر

من أخطر الممارسات الصحفية ، استحواذ المرمطونات ، وربما بعض المنبوذين صحفيا واجتماعياً وسياسياً، والذين لا مواقف لهم ولا مبادئ ولا قيم ثابتة على استحقاقات الآخرين.

داخل الملعب : ماتا" كلمة فرعونية معناها "ألم ووجع"، وباتت تستخدم "مرمطون" لوصف الشخص الذي يعاني البهدلة في مكان عمله مثلا. لكن مرمطون عصرنا اصبح يقدم عروضة على أرض الكنانة بنجاح منقطع النظير ولما لا فهذا هو زمن المرمطونات  وأصبح المرمطون هو أهم الشخصيات في كل المجالات فكل مجال له المرمطون الخاص به  وفى مجتمعنا  هناك انواع كثيرة ظهرت للمرمطونات  وفى بلاط صاحبة الجلالة  كانت شخصية محفوظ عجب للكاتب الكبير موسى صبرى  وعجب بالفعل موجودفى كل مؤسسة صحفية وانتشر وتوغل ولكن بالاضافة الى محفوظ عجب فقد طل علينا في هذا الزمن المندوب السامى المرمطونى  وهذا المرمطون هو صنيعة ادارات سرطانية خبيثة .. وهذا المرمطون  يقيم الانسان  وفق معايير حيوانات مادية بدائية أو عصر يدور حول نفسه وتفوح من شرايينه رائحة عاهرات توّجن على عرش القدسية قدسيات العهرأو عصر يدور حول نفسه وحول اى مؤسسة يتواجد فيها  الى حرب تخوضها مع نفسها والحرب ليست لعبة. يعرف الجميع حجم ويلاتها. بيد أنها مع حجم كوارثها تستحيل إلى طامّة كبرى ، سرعان ما يتبرّأ منها الجميع، ويظنّون أنها لم تكن سوى كابوس أُرغموا عليه، وهذا مايفعله المرمطون مرمطون النظام السرطانى وهذا المرمطون هو من يبيع نفسه  الان من اجل اسياده هو من ينثر الفوضى هو من مؤسستة والعاملين فيها  بكلمة بجنيه  يوضع في جيبه ..  بأى شئ  المهم انه يبيع  والمرطون الذى قدم قربانا للشيطان الأكبر لتحويل مؤسسته الصحفية الى اشلاء ورقيات والمرمطون يريدأن العيش والظهور على نبض الاخرين يتقدم بخطى ثابتة لافشال الى نجاح ويسعى بكل جد لنجاح مخططه السرطانى  فه مازال يعيش على نبض الاخرين لانهم ضيع بوصلته الداخلية فى حياته المرمطونية كل امانيه اسقاط اى نجاح يراه  فمن أخطر الممارسات الأجتماعية والسياسية والصحفية ، استحواذ المرمطونات ، وربما بعض المنبوذين صحفيا واجتماعياً وسياسياً، والذين لا مواقف لهم ولا مبادئ ولا قيم ثابتة على استحقاقات الآخرين الذين لم يذكروا يوماً  فهم يضحكون على الذقون والضحك على الذقون حالة آدمية خالصة، لا تشبه مكر الثعالب ولا خفّة الأفاعي ولا غدر العقارب ولا وداعة الحملان ولا مقارعة التيوس ولا تكشيرة الذئاب ولا جسارة الأسود ولا حقد الجمال.. وإنما هو مزيج من ذلك كلّه، وما اكثر الضحك على الذقون الان . ولكن مهما فعل المرمطون سيظل مرمطون فهو يعلم الناس فقدان الكرامة التى تعلمها على يد والى المرمطونات الذى خلع ومازال يحرك مرمطوناتة  و خلال محاولاته المستميتة ضاقت الدنيا بالشرفاء وأظهرت الخونة والجبناء والمرمطونات ولله فى ذلك حكم ورغم محاولات المندوب السامى المرمطونى  في ان يظهر بمظهر الشرفاء الا ان حقيقة امره مرمطون وان كان من ارقى انواع المرمطونات لانه نشأ مرمطونى متمرث فى المرمطة لولاة المرمطة الذين منحوه الكثير ودائما المرمطون يرد الجميل بأن يبيع من حوله يستبيح حياتهم وعرضهم يستبيح كل شئ واى شئ حتى يقول انا هنا رغم تاريخة الملوث المتخم بكل اشكال الانحلال على كل المستويات وهذا المرمطون من نوعية بشر مرمطونيون أبطال من ورق ووهميون يحلمون بالشهرة ويحسدون مغنية الحى التى تصدرت صورها مجلات الموضة ومرمطونات يبيعون مؤسساتهم الصحفية  على طاولات لعب الورق يرهنونها على أمل الفوز بورقة من أوراق معلقة على بطون الراقصات وهو من نوعية المرمطونات المتسلطون المتطفلون الذين الذين لايجيدون سوى ضرب السياط على متون الشرفاء ويوجهون الاتهام لهم  بالخيانة والغدر.

على الخط: اصحاب الفكر يعلمون تماما خيبة المندوب السامى المرمطونى  وخيبة امله راكبة جمل ولن يسمحون بأن تصل خيبة المرمطون اليهم كما فعلها في السابق فلن بفرطوا في الحزن ولن يخشوا من الفرح خشية ان يعودوا لتقمص دور المنكسرين المحزونين ولن يثقلوا الدنيا على انفسهم ولن يحملوا همومهم على جمل فكان ولابد ذبح هذا الجمل لانهم ان يعيشوا في قلب الفكر الراقى ويعيش الفكر الراقى فيهم ولن تقف امامهم اى قوة مرمطونية وهبت حياتها للنبش فى مقابر الاموات وصعق الاحياء لمجرد انهم نجحوا فيما فشل فيه المرمطون وسيواصلون العمل في محرابهم الذى فيه تكون امانة الكلمة وصدقها فحكايتهم لن تسمح باغتال الحقيقة الثابتة أمام اعينهم  ولن يصمتوا  فعندما يلوث المرمطونات الهواء العليل لن يستسلموا  وعندما يأتى محترفوا الفوضى المرمطونية لاحتلال أحلامهم  سينفجرون ويقولون  الحقائق الاصلية لانهم رفضوا الزيف والمساحيق ودهانات الوجوه وسيعرون أصحاب الاقنعة المرمطونية الذين يرفضون ظهور وجوههم الحقيقية .

خارج الملعب : هناك متسع من الحلم لمواصلة الرهان الأجمل والربح الأكبر.. ثقة النفس وتقدير الذات لنتحرر من سجن توهمناه طويلاً بداخلنا حتى سكناه. نتسلح بإيماننا.. وبنور الله الساطع فينا حتى لا نحفر أخدود حزن بداخلنا.. ونهر حسرة نشرب منه بلا توقف حتى نموت أو يموت من حولنا كمداً. لنثبت أننا نصنع السعادة ولا ننتظر العثور عليها، وأن هناك من خلقوا في الحياة لكن ليس لها، لأنهم أبطال من ورق!!ومرمطونات بحق ولن  نسمح بمرمطون يعظ.

في الجول : رصاصاتٌ يائسة, وربما تائهة معتلّة, تحفر قدراً خريفياً للعمر وتحاولاغلاق الأبواب على الغد ..

Jour_haz@yahoo.com


تعليقات



استطلاع رأي

هل يسافر الزمالك لقطر لملاقاة الترجى التونسى فى السوبر الافريقي؟

  نعم  80 %
  لا  20 %

نتائج التصويت

اقرأ لـ

 
© حقوق النشر محفوظة لـبوابة الغد