الدكتور محمد يوسف يكتب : #خلي_الناس_تحب_الحياة

17/02/2020 2:23:37 AM مقالات ومنوعات
الدكتور محمد يوسف يكتب :   #خلي_الناس_تحب_الحياة

الحب في زمن الكورونا

بقلم الدكتور محمد يوسف استشاري الإدارة والتسويق ومساعد أول رئيس الحزب للمشروعات التنموية بحزب الغد

اقتبست اسم مقالي من رائعة الكاتب الكولومبي غابرييل غارسيا ماركيز (الحب في زمن الكوليرا) والتي نُشرت عام 1985، وتروي احداث الرواية قصة حب رجل وامرأة منذ المراهقة وحتي ما بعد بلوغهما السبعين، وتصف الرواية كل الأحداث المتغيرة في تلك الحقبة الزمنية والحروب الأهلية في منطقة الكاريبي، ورصد الكاتب قصة الحب الأفلاطوني معبرا عن أن الحب الحقيقي يعيش مهما طال الزمان ومهما صعبت الظروف.

انتقلت بتفكيري إلي واقعنا الحالي الذي نعيشه وما يحيط بنا من أحداث كثيرة اقتصادية واجتماعية وأخلاقية جعلت الحب كوباء الكورونا يصيب الإنسان وينتشر إلي غيره ثم بلا رحمة يفتك بالجميع لأننا أصبحنا لا نعطي مبالاة حقيقية لتحصيننا ضد الحب الزائف وحب المصالح والحب المبني علي أساسٍ واهي.

ندًعي جميعا أننا نحب وأننا نعي قيمة الحب ولكننا في حقيقة الأمر لا نعرف كيف نحافظ علي حبنا واختطفت الأوراق بين مشاعرٍ وهاجة وبين حياة عصيبة تحيط بنا، فلم نعد نقدر علي الحفاظ علي تلك المشاعر الجميلة ولم نستطع أن نتصدي لهجمات الزمن العنيفة فتًولد ذلك المسخ الذي لم نستطع تعريفه ولا تقييمه وأصبح منتشرا بيننا بدعوة انه الحب ولكنه في حقيقة الأمر هو كفيروس كورونا المخلًق الجديد بلا هوية وأصبح يفتك بالكثيرين بيننا بلا هوادة أو رحمة.

الحل الوحيد أمامنا الآن كما هو الحال في محاربة فيروس كورونا هو الحيطة والحذر منه وأن يأخذ الجميع احتياطاتهم البالغة لكي نتقي شره وآثامه، وكذلك الحب في زماننا يجب علينا أن نحتاط في اختيار من نحب، وكيف نحب، وأن نؤمن بأن الحب قيمة كبيرة في الحياة فلا نستهزأ بها ولا نستهين بأولئك الذين حملوا الحب في قلوبهم لنا، فكما الصحة أمانة كذلك الحب أمانة، وما اسعد ذلك الشخص الذي حفظ الأمانة.

حفظكم الله ورزقنا الحب الذي تلين معه قلوبنا وتنفتح فيه عقلونا لنتقًبل الحياة كما هي.


تعليقات



استطلاع رأي

مدى التزام الشعب المصرى بتعليمات الدولة بالبقاء فى المنزل لمواجهة كورونا ؟

  بنسبة كبيرة  66 %
  بنسبة متوسطة  16 %
  بنسبة ضئيلة  16 %

نتائج التصويت

اقرأ لـ

 
© حقوق النشر محفوظة لـبوابة الغد