سماح الصعيدى تكتب : طفولتهم حبر علي ورق

// مقالات ومنوعات
سماح الصعيدى تكتب :  طفولتهم حبر علي ورق

بقلم :  سماح الصعيدي

حال الاطفال الذين يفترشون الارض ويلتحفون السماء قست عليهم الدنيا وجعلت منهم أشخاص غير مرغوب فيهم لدي البعض والبعض الاخر ننبذهم ، لذنب ليسوا هم من إقترفوه كل ذنبهم أنهم في هذا المجتمع ، نعم نراهم تحت الكباري وسط إشارات المرور تري في أعينهم البراءة وتري أيديهم لا تعرف سوي العمل من أجل أن يبقوا علي وجه هذا المجتمع ، فمنهم من يمسح لك زجاج السيارة ومن يعرض عليك المناديل ومنهم من يتسول كلا منهم يحارب في هذا المجتمع لآجل خلق حياة له ، نري منهم عاني التفكك الأسري  , أو اليتيم بفقدان حد الوالدين أو كليهما فيتسبب في ضعف الرقابة والمتابعة , بالإضافة إلي القسوة من الوالدين أو الأقارب , وهناك ظروف اخري اجتماعية تكون أو إقتصادية , فضلا عن سوء البيئة المحيطة بهم , أو قد يكون العنف المدرسي سببا أيضا ، كل تك الأسباب تجعل هناك تربة خصبة لانبات طفل يجول بالشارع دون رقيب أو محاسب يمنعه ،وقد أشارت احدي الدراسات التي اعلنت عنها وزارة التضامن في عام 2015 أن حصر  من ليس لديهم مأوى يبلغ 16 ألفا و19 طفلا  , كما أظهرت الدراسة أن نسبة 88 بالمئة منهم يتمركزون في الحضر و12 بالمئة في القرى ، وتبلغ نسبة الذكور منهم 83 بالمئة والإناث 17 بالمئة ، ونسبة 86.9 بالمئة منهم أصحاء بينما يتوزع الباقي على مختلف الإعاقات  ,  بات هؤلاء الاطفال مجرد رقم داخل احصائيات تحملها اوراق الدولة ، ولكن نحن ماذا علينا أن نصنع لهم  ؟ قف أمام نفسك دقيقة وضع نفسك مكان هؤلاء الاطفال سوف تقدم لهم مالا تتوقعة ، نعم من الامكان بسلوك واحد منك لهم تغيير حياتهم لانهم له  لهم الحق في العيش  مثلك ، فأنت وجدت من هم حولك يحتونك  ويشعرونك بالدفء الأسري وكنت تطلب فيجاب لك ، في حين هم فرادي ، أما مجتمعنا الكريم الذي لم يضع هؤلاء الأطفال في حسبانه أبدا عليه تطوير برامج مكافحه الفقر وزيادة مكاتب الاستشارات الأسرية وتفعيل دورها ، انشاء مراكز تأهيل أطفال الشوارع ، تفعيل وسائل الإعلام بجميع اشكالها لزيادة وعي المجتمع وتحريك الرأي العام حول الظاهرة وأهمية التصدي لها لأن  لأنهم  الثمرة التي سوف تطرح فإما أن تحسن إنباتها وإما أن تتحمل ما ينجم عن إهمالك لها ،لآن بداخل كل طفل من هؤلاءالآطفال طاقة جميلة جدا فإما ان تستغل وإما غيرك سوف يستغلها ممن لديهم اغراض مغرضة سوف تجعلهم يد للفتك بهذا المجتمع ، أطفال بحجم الحياة يحمل كلا منهم  حلم مختلف عن الاخر يحلمون بأن لو كانت حياتهم مثلنا غير تلك الحياه  وهم يستحقون طفوله تحمل  غد مشرق مضئ بالأمل لهم والمجتمع .


تعليقات



استطلاع رأي

مدى التزام الشعب المصرى بتعليمات الدولة بالبقاء فى المنزل لمواجهة كورونا ؟

  بنسبة كبيرة  11 %
  بنسبة متوسطة  24 %
  بنسبة ضئيلة  63 %

نتائج التصويت

اقرأ لـ

 
© حقوق النشر محفوظة لـبوابة الغد