مصفف الشعر العالمي محمد الصغير يروي قصة أسرار كفاحه

// أهالينا
مصفف الشعر العالمي محمد الصغير يروي قصة أسرار كفاحه


بقلم الإعلامية/ دعاء نصر 

محمد الصغير مصفف الشعر العالمي، يروي بدايته وقصة كفاحه، حيث قال أن بداياته كانت الثامنة من عمره، عندما ذهب للعمل مع خاله  في الاجازات لكن اتخذ  القرار الحقيقي بأن يصبح كوافير وهو في عمر 14 عام. 

ذكر مصفف الشعر العالمي، أن خاله كان كوافير صفوة المجتمع والمشاهير حينها، وكان يتعامل مع فئة معينة من الناس، فقال الصغير أنه أحب هذه الفئة من المجتمع، شكل الزبونة وهي نازلة من السيارة السوداء الفارهة ورائحة البرفانات، وتمنى أن يعيش في هذا المجتمع وقرر أن يعمل ويجد ويكبر ليخرج من الوسط الذي يعيش فيه ويصعد إلى هذا الوسط الراقي.

ذكر محمد الصغير إنه ترك التعليم من الصف الثاني الإعدادي، ولم يكمل تعليمه لكنه كان يهوى القراءة وقرأ في جميع المجالات سواء في الأدب أو السياسة وهذا جعله عندما يتكلم مع أحد يكون على وعي ودراي بما يدور حوله.

موقف محرج ..

ذكر أنه مر بموقف مع خاله لم يعجبه أبدا وأثر في نفسه وهو عند ذهابه مع خاله لشخصية كبيرة ومسئولة 
في الدولة، دخل من الباب الخلفي، وادخلوهم المطبخ وأحضروا لهم الطعام وهذا جعله ينظر لخاله نظرة مختلفة، وأحزانه ماحدث كثيرا  .

ذكر أيضاً أنه كان في صراع دائم مع والده لتدم موافقته على مزاولة تلك المهنة، لكن ذكر محمد انه كان عنده أهداف يتمنى تحقيقه وأنه شخص اعتاد على السعي وراء هدفه مهما حدث، وانه اعتاد أن يترك بصمة في أي مكان يتواجد فيه لأنه يسعى دائما للتطور والتقدم في عمله، وقال تعبيرا يدل على حبه الشديد للمهنة "أنا بحب المهنة دى وبتجري في دمي، أنا بتكلم مع الشعر وانا بشتغل فيه"

قسوة ..

وذكر إن شدة وقسوة خاله وتعنيفه له، كان أهم أحدى اسباب نجاحه، حيث جعله يتحدى ويعمل بجدية أكثر ليصل لهدفه، وقال أنه لم يكرهه لكنه تعلم منه الكثير.


أستكمل حديثه وقال أنه سافر إلى باريس، لاكبر مصففي الشعر في العالم حينها، يدعى ألسكندر، ولم يكن لديه المال الكثير للسفر.. ودخل هناك مدرسة لتعلم المهنة بحرفية، لمدة عامين وكان ياخذ المرتبة الأولى حرفياً، و عمل بدون راتب لعدم حصوله على أوراق، اعتمد على مبلغ ضئيل جدًا لمدة 19 شهرًا، وعندما حصل على رخصة للعمل، اشتغل بمرتب لمدة 4 أشهر، حدث معه موقف مع أحظى العاملين معه لكنه كان فرنسي الجنسية، وعندما شعر أنه لن يستطيع الأخذ بحقه قرر الرجوع لبلده والنجاح فيها، وبالفعل نجح واشتهر ووصل للعالمية.

مؤسسات عالمية ..

حيث لمع اسم محمد الصغير فى عالم تصفيف الشعر، وأصبح عضوا فى عدة مؤسسات عالمية مختصة بتحديد موضات الجمال، منها كواف فرانشيز هوت وكوافير مونديال أيضا.



حصل مصفف الشعر المصرى محمد الصغير  على جائزة Oscar Viewing Award العالمية، وهذه الجائزة التي منحتها له إحدى المؤسسات الأميركية المتخصصة في عالم الجمال، وقد حرصت العديد من نجمات الوسط الفنى على تهنئة المصفف بالجائزة وكان أبرزهن يسرا ، وليلى علوي والمخرجة إيناس الدغيدي.

وقام المصفف العالمى محمد الصغير بتصفيف شعر الكثير من النجمات وكان أبرزهن صوفيا لورين، جيرى هول، وزوجة تونى بلير، ومع كلوديا شيفر. كما تعامل مع بيوت أزياء كبيرة منها Yves Saint Laurent, Givenchy, Carven, Christian Lacroix, Ungaro, Jean-Louis Scherrer, Hanae Mori.


تعليقات



استطلاع رأي

مدى التزام الشعب المصرى بتعليمات الدولة بالبقاء فى المنزل لمواجهة كورونا ؟

  بنسبة كبيرة  11 %
  بنسبة متوسطة  23 %
  بنسبة ضئيلة  64 %

نتائج التصويت

اقرأ لـ

 
© حقوق النشر محفوظة لـبوابة الغد