خبير شؤون تطوير التعليم يطالب مسؤولي التربية والتعليم بإعادة تقييم المصروفات المدرسية للعام الدراسي الجديد 2021

10/05/2020 05:26:18 ص أهالينا
خبير شؤون تطوير التعليم يطالب مسؤولي التربية والتعليم بإعادة تقييم المصروفات المدرسية للعام الدراسي الجديد 2021

محمد الجندي

طالب الدكتور أحمد سلامة، المتخصص في شؤون تطوير 
التعليم، وصاحب مبادرة " تعليم وطن "، المسؤولين في وزارة التربية والتعليم المصرية بسرعة إعادة تقييم المصروفات المدرسية لمختلف المراحل الدراسية، والمرتبطة بالتعليم قبل الجامعي، وذلك قبل بدء العام الدراسي الجديد2021/2020.

ووجه سلامة نداءه إلي مسؤولي وزارة التربية والتعليم بوضع منهجية حقيقية يتم علي أساسها إعادة تقييم المصروفات الدراسية بما يراعي الظروف المعيشية والاقتصادية التي تسيطر علي أغلب فئات المجتمع المصري في ظل توقف الكثيرين عن أعمالهم وحرفهم، وذلك منذ نحو ستة أشهر مع بدء انتشار فيروس كورونا.

ولفت أثناء حديثه إلي أن نظام التعليم الجديد الذي أعلنه الدكتور طارق شوقي منذ أيام، يعتمد علي تعدد مصادر التعلم، والتي منها ما هو مجاني ومنها ما هو بمقابل مادي، في حين أن معظم الآباء والأمهات يعانون من ضيق الحال، وتردي الأحوال المعيشية، وتدني الأوضاع المادية إلي أسوء حالاتها عند بعض فئات المجتمع، وبناءً عليه كان من الضروري أن تضع التربية والتعليم نصب أعينها هذه الظروف الاستثنائية الصعبة التي يعيشها المواطن المصري،  وتساعد في تخفيفها عنه، بدلًا من أن تزيد من أعبائه المادية أعباء جديدة تُضاف إلي جملة الأوضاع الصعبة التي يعيشها يوميًا، خاصة بعد زيادة نسبة المصروفات الدراسية لأكثر من 100%، في محاولة حثيثة للضرب بمبدأ " مجانية التعليم " عرض الحائط.

واستنكر خبير شؤون تطوير التعليم، أن يكون هذا الارتفاع المفاجئ في نسبة المصروفات الدراسية في وقت تعلن فيه الوزارة عن ذهاب الطلاب يومين أو ثلاثة في الأسبوع، متسائلًا عن الخدمات التعليمية الجديدة التي سيحصل عليها الطالب نتيجة جمع نحو 7 مليار جنيه قيمة الزيادة فقط في المصروفات المدرسية، وعن العائد الذي سيعود علي أعضاء هيئة التدريس والإداريين والعمال الذين يُقدر عددهم بنحو مليون و 700 ألف، لم يتحرك أساسي راتبهم منذ عام 2014م، ويعانون أيضًا من سوء الأحوال المعيشية والصحية، في ظل عدم تعيين كوادر شابة جديدة تحل محلهم.

وأشار سلامة إلي أن حالة التعنت التي تسلكها التربية والتعليم تجاه بعض الملفات قد تُزيد من حالة الاحتقان في الشارع المصري، وترفع معدل الأزمات التي تلحق بالمواطن المصري، في وقت يتكاتف فيه جميع أفراد المجتمع مع القيادة السياسية الواعية لحل مختلف المشكلات التي تصارع الناس ليلًا ونهارًا.
وأوضح أن الرئيس عبدالفتاح السيسي يعمل جاهدًا وحده؛ لإيجاد سبل واقعية لرفع معاناة المواطن البسيط، وتوفير كل السبل الممكنة لتحقيق تعليم أفضل وجودة تعليم حقيقية في مختلف أنماط التعليم، ولكن يقع علي عاتق التربية والتعليم مسؤولية كيفية استثمار تلك السبل الاستثمار الجيد، والتكاتف القوي جنبًا إلي جنب مع القيادة السياسية لإرساء قواعد رفع معاناة الناس في ظل الظروف المعيشية الراهنة.

واختتم الدكتور أحمد سلامة حديثه مناشدًا التربية والتعليم بضرورة وضع آلية حقيقية لإعادة تقييم قيمة المصروفات الدراسية، بحيث تراعي ظروف المواطن البسيط وترفع عنه مآسي تحمل عبء اقتصادي جديد، ويشعر حينها ذلك المواطن أن المسؤولين يتعايشون مع ظروفه الصعبة ويقدرونها، ويقيمون الوضع الراهن بناءً علي احدي مواد الدستور المصري، وهي مادة " أن الدولة تلتزم بتوفير تعليم مجاني ذي جودة عالية لجميع أفراد الوطن ".


تعليقات



استطلاع رأي

مدى التزام الشعب المصري بتعليمات الدولة لمواجهة كورونا ؟

  بنسبة كبيرة  10 %
  بنسبة متوسطة  30 %
  بنسبة ضئيلة  60 %

نتائج التصويت

آخر أخبار اليوم - اخبار عاجلة




قناة الأهلي تُعلق على شماتة جماهير النادي في خسارة بيراميدز ‏


حجز والدي الرضيع المتوفى من الجوع في طوخ لحين ورود تحريات المباحث


دراسة, 15% من وفيات كورونا مرتبطة بتلوث الهواء


فوز لترامب الشيوخ الأمريكي يؤكد تنصيب آمي كوني باريت قاضية بالمحكمة العليا


زلزال بقوة 5.2 درجة يضرب وسط إيران


المياه التي اكتشفوها في القمر منتشرة في 40 ألف كلم مربع


بالخرائط ننشر شروط البناء بحي المطرية في القاهرة


صور طلع البدر علينا تنير مسرح ساحة الهناجر


تعرف على أبرز أخبار الـتوك شو الإثنين 26 أكتوبر


لميس الحديدي عن استئناف مفاوضات سد النهضة, تصريحات مصر منضبطة ومتزنة وهادئة


وزير الأوقاف, عدم اللجوء لوسائل غير قانونية للهجرة من صور الحفاظ على الوطن

اقرأ لـ

 
© حقوق النشر محفوظة لـبوابة الغد