رضوى محمد تكتب : خنقه الاصبع

مقالات ومنوعات
رضوى محمد تكتب : خنقه الاصبع

حقا ما ظننت أن الإنسان يمكن أن يخنق من إصبعه؟! روادتنى هذه المقوله عندما كنت ابحث عن القيود التى تقيدنا ونحن على قيد الحياه .. وقفت مذهوله لفتره من الزمن واذا بخيالى العابر يتصور لى تصورات لا يمكن أن تضاف لعقل بشرى واحد على الأقل وكثيرا من التساؤلات ايمكن حقا كذلك ؟! ايمكننا الاختناق بيد شخص آخر ونحن نملك الحريه الكامله ونتحدث عن شعارات الحريه والراى وشروطيه التعبير وحق العيش !!!؟ حقا لا يسع بنا الكون لاسعادانفسنا سوى بشخص آخر؟! ايمكن ان نتنازل عن مبادئنا من أجل إرضاءه؟! ايمكن المجازفه بالعمر ؟! حقا الحياه كلشهيه رغبتنا منا ورغبتا عنا!! يصف شخص الحياه بأنها وسيله للانجاز والراى والتعبير ويصفها الاخر بأنها إسعاد الآخرين اما الاخر فيصفها من حبكه الدراما وحبكته الدراميه اتوقف هنا للحظه ... عذرا اما انا اوصفهابالسعاده اوصفها برفع القيود والترفع عن التنازل لما قد يخنق ارادتنا .. ذكرنا صديق لى بالكوخ المصنوع من الواح حديد عندماحدثته فى مره من مرات حديثي معه عن احلامى فى كوخ خشبي ليس حديدى.. فقال لى الحديد يقيدنا لا يمكن فك اسره الا بقسمه واذا اردتى ان تنقسمى فانقسمى ولن تلتئمى بالكاد يمكن أن تسقطى احقا المرء يختنق باصابعه؟!!!!!


تعليقات



اقرأ لـ

 
© حقوق النشر محفوظة لـبوابة الغد