الدكتور عادل عامر يكتب : قانون النفاق في المجتمع

مقالات ومنوعات
الدكتور عادل عامر يكتب :   قانون النفاق في المجتمع

إن الانسان يمارس النفاق. إنه ينافق لأنه يعلم يقينا أن الكفاءة لا تؤدى بالضرورة إلى النجاح والعمل الجاد لا يؤدى بالضرورة للترقي والتعليم الجيد ليس شرطا للحصول على الوظائف وأن القانون لا يطبق إلا على الضعفاء، أما "الأكابر"، فإن القوانين يتم تغييرها لحمايتهم. المصريون يعلمون أن كلمة الحق أصبح ثمنها باهظا وهم غالبا غير مستعدين لدفعه.

 

إذا اجتهدت، سوف تتقدم في العمل وإذا تعلمت جيدا ستحصل حتما على وظيفة وإذا غضب عليك مديرك فإن يده ليست مطلقة في التنكيل بك لأن هناك لوائح تطبق على الجميع بمن فيهم مديرك. المواطن في دولة ديمقراطية لا يخاف من قول الحق ليس لأنه أشجع من المصريين وإنما لأنه مطمئن إلى حماية القانون الذى يطبقه قضاء مستقل يساوى بين الكبير والصغير.   إننا بالطبع لا ندافع عن المنافقين ولا نلتمس لهم الأعذار، لكن النفاق ليس مجرد نقيصة أخلاقية وإنما ظاهرة اجتماعية من السذاجة أن نتصور أننا سنتخلص من النفاق عن طريق المواعظ الدينية والأخلاقية

 

ونادر ما سلم أحدنا من لدغة وقرصة المنافق!، ومحظوظ من خرج سالما معافى ومقتنعا بأقل الخسائر من تلك اللدغة والقرصة!، وخاصة في أجواء المشهد وصورة المجتمع المخيف والمرعب والمطوق بالنفاق والغيرة والحسد والحقد!. وكم من أناس غيبتهم السجون وكم فقدوا حتى حياتهم بسبب نفاق منافق، وكم من بنت ضاعت سمعتها بسبب نفاق منافق مريض مصاب بعقدة الشعور بالنقص!، وطبعا عندما نأتي على ذكر النفاق والمنافقين فنحن نقصد الرجال من المنافقين والنساء على السواء!. ولطالما اكتملت صورة النفاق والمنافقين مع وجود الغيرة والحسد والحقد!. فهذه الأمراض الاجتماعية النفسية الرباعية عافاكم وأبعدكم الله منها أذا أصابت شخص ما فأنه لا محال سيتحول الى كتلة شر متحركة، ويكون بؤرة من بؤر الخراب ولا يأمن شره حتى وهو يطوف حول الكعبة

نعم أن النفاق سلاح قاتل صامت يفاجئك بلحظة وبموقف لم تحسب له حساب ولم يخطر لك على بال!. أخيرا نقول: أن تطور المجتمع وتقدمه وازدهاره وحل أزماته العديدة وسيادة القانون وأعاده هيبة الدولة ونشر الثقافة والمعرفة وفهم الدين فهما حقيقيا كلها كفيلة لا نقول بالقضاء على هذه الآفة المدمرة بل بتحجيم النفاق والمنافقين على أقل تقدير. ولا بغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم. إذا غابت دولة القانون، ساد النفاق. يلتحف به المنافقون وقاية لمصالحهم. يدخلون في زمرة أهل السلطة هرولة وهلعاً


تعليقات



اقرأ لـ

 
© حقوق النشر محفوظة لـبوابة الغد