الدكتور الحسن العزاوي I ابن الوطن I يكتب : الرابحون الخمسة

مقالات ومنوعات
الدكتور الحسن العزاوي I ابن الوطن I يكتب : الرابحون الخمسة

تعلم يا صديقى من هم الرابحون الخمسة ولكنهم بعيد عن مخيلتك في ركن عميق داخل تلك الراس التي بداخلها كل تلك المنحنيات والتعرجات ،تجدهم داخل احدي اعمق التجاويف فبالتاكيد ستسالني مادامو موجودون متى يظهرون ولماذا هم الرابحون .
ساحكي لك قصصهم وكيف كانوا رابحين وكيف هزموا اعتى الرجال واقواهم واعظمهم سطلة ومقاما .
ريتشارد اغنى اغنياء العالم كان مولعاً  بأمواله والتلذذ بها والنظر إليها. بنى قصراً في جهة نائية وبنى به خزانة هائلة ورتب مجوهراته من ياقوت وزمرد ولؤلؤ ولآلى نادرة وبالطبع اكثر ماتحلم به انت ياصديقي وهو المال .
وكان لا يهوى اكل الطعام الا وهو جالس بجوار مقتنياته ومجوهراته التي كان بريقها ولون انعكاس الصوء في كريستالها يخطف القلوب ويحير العيون ، حتى انه كان يختفي بايام بعيد عن اهلة ثم يعود لهم مره اخرى حتى انه في يوم من الايام اختفى فجاه ومرت السنين حتى استلم الورثه بيته واتى التطور الطبيعي لكل شي وهو التغيير وقد قاموا بهدم البيت لبناءه بتصميم اخر حتى وجدوا الخزنه وحاولوا فتحها وقد كانت الصدمه والذهول وجود عظام جسد ريتشارد بجانب أمواله ومقتنياته وورقة مكتوب عليها بالدم ( اغنى اغنياء العالم يموت جوعا ) .
دخل الخزنه وجلس وسط خزنته وغلق باب الخزنه ليكتشف انه نسي المفتاح خارجا وظل يصيح ولكن دون جدوى حتى مات جوعا وهذا اول الرابحون ياصديقي لا يمكنك هزيمته اذ كانت منافستك ضده .
بلرغم من كونه خليفة فالمقام والمال والعظمه الا ان المؤرخون اتفقوا على مقتل الخليفة المعتز بالله على يد الأتراك، ولكن اختلفوا على بعض التفاصيل، وذكروا  أن حرّ الشمس كان شديدًا، عندما أقاموا الخليفة المعتز تحتها، تعذيباً وتنكيلاً، فكان لشدة حرّها لا يقوى على ترك قدميه الاثنتين، معاً، واقفتين على الأرض، فكان "يرفع رِجلاً ويضع أخرى لشدة الحرّ!" يقول ابن الأثير ويؤكد قصة قيام الأتراك بلطم الخليفة واتقائه اللطم، بيديه: "وكان بعضهم يلطمه، وكان يتقي اللطم بيديه، وطلب الماء لعطشه ولم يستجب له أحد". وهذا هو الرابح الثاني .
تستبق دائما الاحداث مخيلتنا وتدابيرنا ولو نعلم ماسيحدث لن نستطيع تغييرها فكل مقدر ومسطر ولكن السعي والدعاء يغيران القدر ولكن الرابحون دائما لهم الغلبه ولكن بتفاصيل اقل صفه فبهم الاقوى والاضعف واحيانا ان تملكك اضعفهم اصبح اخطر الرابحين ، كن حذرا ياصديقي فوجودهم وظهورهم لا يحتاج حتى اللحظات وجودهم خافت ضعيف ولكن تاثيره قاتل ومميت . 
احيانا احاول انا احاربه لعلي ليومين اصبح المنتصر ولكن اليوم الثاني اهزم بالكامل بدون حتى ان ابدا مساء اليوم التاني ، يغلبني ويكسرني كالظلال الحالكه تغطي تلك العينين  التي احمرت من شده التركيز وشده الاصرار على ان اهزم ذلك العدو الاذلي والذي يلازمني طيله حياتي ولا استطيع ابدا هزيمته او حتى عرقلته ليومين متواصلين . 
يحاربني كل ليله واحاربه ويقسو علي واشتد عليه حتى يهزمني ، واصبح في سبات حتى استيقظ اليوم تاني وانتظره حتى يهزمني مرة اخرى ، اكاد اجزم يا صديقي انك حددت ان النوم هو رابحنا الثالث فان استطعت يوما هزيمته فسيكون استسلامك الدائم انه لن يهزمك مره اخرى وتكون نهايتك وآخرتك .
لن اطيل عليك في اضعف رابحونا واقساهم فهو يستغل طريق طويل ويعتمد على استراتيجيه طويله المدى ولكنها استراتيجية لئيمة قاسيه يستهلكك فيها ويدمر طاقتك وقوتك ويسخر من قدرتك وضعفك ، يعتمد على احتلال داخلك وشغلها بفكره المظلم القاسي ولا يشعر بذره عاطفة اتجاهك في في النهاية منافسة سيكون هناك خاسر ورابح لها وهو لا يريد ان يكون الخاسر كما لا تريد انت ايضا او تريد ، ولكن لا تجعله يمتلكك بل حاربة واقترب من اصدقائك واقاربك واهلك ولا تجعله يبعدك عنهم وتصبح فريسته البعيده عن القطيع في متناول يده وان حدث وذهبت بطريق الانهيار او الانتحار فستصبح الوحدة رابحنا  الرابع .
آه ياصديقى وصلنا لعتبة اكبر رابحونا واكثرهم شراسه بالرغم من كونة رحيم احيانا ولكنها تاتي متاخرا ، لا يمكنك ان تخدعه ابدا ولا يمكنك ان تخدعك قدرك به ، يصبح القوي به ضعيف والغني ود لو دفع ماله كله وتخلص من جزء منه ويتمني الفقير لو أجهز علية وخلصه من بؤسه ، هو الرابح الاكثر سطوة وسيطرة ودائما بجوار كل منا ينتظر اللحظه المناسبة ليبدا المنافسة وينتصر فهي مسابقة واحده لا تتكرر ففي النهاية سيكون هو الرابح ولكنه لا يربح بهذه السهولة انما ياخذك شوطا كبيرا من العذاب والالم ، قد اذكرك انه الرابح الوحيد الذي يستطيع جهلك تفوز جوله او جولتين امام النوم رابحنا القديم من شدة الالم فلا تنام .
الرابحون الخمسة قد يكونوا خمسة او اكثر يا صديقي ولكني اراهم الاقوي والاكثر تاثيرا حتى الاضعف منهم اقواهم ، لا تخيل اضعف من البشر بالرغم من قسوتهم وتحاربهم فيما بينهم الا ان اقواهم واقوى جيوشهم لا يستطيعون هزيمه أحد الرابحون الخمسة ولو اجتمعوا جميعا لانه ببساطة رابح خفي داهية يؤثر ولا يظهر ، درس لا يتعلمه البشر مطلقا هو انهم اضعف الكائنات وان كانوا اذكاهم .


تعليقات



اقرأ لـ

 
© حقوق النشر محفوظة لـبوابة الغد