أمين صندوق مصر الخير: لدينا إيمان كامل بالتعليم والبحث العلمي.. وبحث واحد يمكنه زيادة الدخل القومي 2و 3٪

أهالينا
أمين صندوق مصر الخير: لدينا إيمان كامل بالتعليم والبحث العلمي.. وبحث واحد يمكنه زيادة الدخل القومي 2و 3٪


ابراهيم مجدى صالح

قال محسن محجوب، أمين صندوق مؤسسة مصر الخير، إن مصر الخير بدأت بمجلس أمناء قوي لكي تكون هناك مؤسسة على مستوى الدولة، قائلا: "هذا كان هدفنا من البداية، فأهم ما يميز مجلس الأمناء، التنوع ففيه من الشخصيات القامات، وأول سؤال طرح كان كيف تستمر هذه المؤسسة أكثر من 500 سنة، فدرسنا الموسسات الخيرية التي استطاعات ان تستمر، فوجدنا انه يجب ان تكون مؤسسة بحوكمة مع تأهيل صفوف ثانية للاستدامة".

 

وأكد محجوب خلال كلمته في الاحتفالية التي تنظمها مؤسسة مصر الخير لعرض إنجازات قطاع التعليم، أن مؤسسة مصر الخير رأت أن مجال التعليم والصحة والبحث العلمي من أهم المجالات.

 

وأضاف: "نحن مؤمنين بالتعليم إيمان كامل، فالتعليم نور لان النور هو الإيجاد وهذا كان هدف رئيسي، والتعليم الفني لانه الركيزة الأساسية لتنمية اي مجتمع  اردنا تجهيز العامل وكيفية تجهز الدول كالصين وغيرها في تأهيل العمالة الخاصة بها، لكي يصل خريج التعليم الفني الماجستير والدكتوراة".

 

وأشار إلى أن مجال البحث العلمي من المجالات الأساسية لمؤسسة مصر الخير، مضيفا:" اهتمينا به، ونسعى لتمويل ابحاث كثيرة جدا لاقتنعنا أن زيادة الدخل 1٪ يحتاج الف مصنع، في حين أن بحث علمي واحد يمكنه زيادة الدخل المصري 2 و3٪.

 

جاء ذلك في إحتفالية مؤسسة "مصر الخير" لعرض إنجازات ومشروعات مؤسسة مصر الخير في قطاع التعليم، وكذلك توقيع برتوكول تعاون مع البنك المصري لتنمية الصادرات، وذلك بحضور الدكتورة نفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي، ومحسن محجوب أمين صندوق مؤسسة مصر وعضو مجلس الأمناء، نائباً عن الدكتور علي جمعة رئيس مجلس أمناء مؤسسة مصر الخير، عضو هيئة كبار العلماء، والدكتور احمد الحيوي الأمين العام لصندوق تطوير التعليم نائباً عن الدكتور خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي، والدكتور أيمن عبد الموجود مساعد وزيرة التضامن الاجتماعي للجمعيات والمؤسسات الأهلية نائباً عن الدكتورة نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي، والدكتور رضا حجازي نائب وزير التربية والتعليم، نائباً عن الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم، ومرفت حسين رئيس البنك المصري لتنمية الصادرات.


تعليقات



اقرأ لـ

 
© حقوق النشر محفوظة لـبوابة الغد