حسين السمنودى يكتب:عيون ساهرة لخدمة الدعوة والدعاة

مقالات ومنوعات
حسين السمنودى يكتب:عيون ساهرة لخدمة الدعوة والدعاة

بقلم حسين السمنودى
وكيل وزارة أوقاف القاهرة عين ساهرة لخدمة الدعوة والدعاة. 
قليل هم من تجدهم مخلصون في أعمالهم .قليلون في مطالبهم.
يضعون هموم ومشاكل من يعمل تحت قيادتهم فوق أكتافهم.
يحاولون إنجاز المهام الصعبة في عملهم بصبر وروية .
يسهرون الليال  يجهدون أنفسهم ويجتهدون لحل أي مشكلة تقف عائق أمام العاملين تحت قيادته.
كل ذلك يتمثل في النموذج المحترم لداعية أسلامي قبل أن يكون قائدا  محنكا ومديرا صاحب خبرة  وذو هيبة يوجه الدعاة إلي الله والعاملين تحت قيادته إلي مافيه الخير والمصلحة لهم وللبلاد والعباد.إنه فضيلة الشيخ خالد خضر وكيل الوزارة ومدير مديرية أوقاف القاهرة.
دائم الأجتماعات بمديري الإدارات علي مستوي محافظة القاهرة يوجههم بما ينفعهم وينفع الناس في مساجدهم.دائم النصح لهم .هو أخ وصديق لكل الملتزمين بتعليماته التي يتلقاها من فضيلة الأستاذ الدكتور محمد مختار جمعه وزير الأوقاف. له صولات وجولات في القضاء علي خفافيش الظلام التي كانت تقطن في أغلبية مساجد القاهرة فتم تطهيرها وتعقيمها من هؤلاء الفئة الضالة التي خربت العقول والبلاد والعباد وأرادت للوطن الهلاك والدمار.ولكن الله عز وجل يسخر من عباده من يقف حائط صد  منيع لتك الأفكار الهدامة المغلوطة والتي يريد أصحابها بث سمومهم في كل ركن من أركان الوطن.فضيلة الشيخ خالد خضر وكيل الوزارة ومدير مديرية أوقاف القاهرة شخصية تجبرك علي أحترامها وتقديرها بأفعالها الإيجابية علي أرض الواقع.
وكيف بقائد ومدير يكون هو أول الحاضرين في مكتبه وآخر من يترك مكان عمله.
يحرص دائما علي حقوق الأئمة والدعاة وكل العاملين لديه.
بعيد كل البعد عن مستوي الشبهات.
قريب إلي قلوب الجميع
فتحية إجلال وتقدير  لسيادته وكيل الوزارة بدرجة إنسان فضيلة الشيخ خالد خضر.


تعليقات



اقرأ لـ

 
© حقوق النشر محفوظة لـبوابة الغد