الشباب والرياضة بالقليوبية تنظم ندوة بعنوان "مصر اولا .. لا للتعصب " بالتعاون مع كلية التربية الرياضية ببنها

رياضة
الشباب والرياضة بالقليوبية تنظم ندوة بعنوان

ابراهيم مجدى صالح

في إطار التعاون المشترك بين مديرية الشباب والرياضة بالقليوبية وكلية التربية الرياضية بجامعه بتها   اقيمت اليوم الندوة التثقيفيه للشباب للتعريف بأهمية نبذ التعصب الرياضي والتحلي بالروح الرياضية رافعين شعار ( مصر اولا .. لا للتعصب ) والتي اطلقتها  وزارة الشباب والرياضة  بالتعاون مع المجلس الأعلى للاعلام  .

 

     الندوة بحضور الاستاذ الدكتور اسامة صلاح عميد كلية التربية الرياضية الدكتور محمود الصبروط مدير عام الشباب والرياضة بالقليوبية  ، الدكتور خالد صيام وكيل كلية التربية الرياضية لشؤون البيئة وخدمة المجتمع ، والاستاذ زغلول صيام نائب رئيس تحرير فيتو والمنسق الاعلامي لمنتخب مصر الاوليمبي لكره القدم والاستاذ ابراهيم حمودة مساعد رئيس تحرير المساء وعضو المكتب التنفيذي لرابطة النقاد  الرياضيين . والصحفي محمود فؤاد نائب رئيس القسم الرياضي بجريدة الوطن .

 

     وقد اكد الصبروط في كلمته على استعداد القليوبية لتنفيذ استراتيجية الدكتور اشرف صبحي وزير الشباب والرياضة فيما يخص مبادرة مصر اولا..لا للتعصب ، مؤكدا انها تمثل ضرورة حتمية ليس  في الوقت الراهن  فقط وانما تاتي اهمية المبادرة من استمراريتها لخلق جيل جديد يبذ العنف والتعصب الرياضي ويحترم المنافس ويستمتع بالاجواء الرياضية دون تعصب .

 

كما دعا الجماهير الي ضرورة التحلي بالاخلاق الرياضية ورفع اسم مصر عاليا ورفع شعار مصر اولا ، فيكفينا فخرا ان البطولة الافريقية  بين فريقين مصريين .

 

وفي كلمته اكد الدكتور خالد صيام على ضرورة تدريب اللاعبين والاداريين على كيفية التعامل مع المنافسات بشكل ايجابي لتجنب الوقوع في مشكلات التعصب الرياضي وعدم تصدير حماسه زائدة للجماهير من قبل اللاعبين والاداريين والمدربين ، وبث الروح الرياضية بين الفرق المتنافسه  .

وفي كلمته اكد زغلول صيام على الدور الكبير لوسائل الاعلام في نبذ التعصب الرياضي وضروري التزام الاعلاميين بالحيادية واحترام الفريق المنافس كما اشار الى التاثير السلبي للتعصب الرياضي سواء على الافراد او على الفرق الرياضية  وما لها صورة  سلبية في المحافل الدولية داعيا الى ضرورة وضع صورة مصر نصب أعيننا سواء عند ممارسة الرياضة او العمل في التدريب او العمل في الاعلام الرياضي الذي يتمتع بتأثير كبير لدى الجماهير الرياضية .

 

كما  تناول الاعلامي ابراهيم حمودة ايضا الجانب الاعلامي ودوره في التصدي لمواجهة مشكلة التعصب الرياضي وضروري التحلي بالاخلاق المهنية للاعلام ودور المجلس الأعلى للاعلام في مواجهة البرامج التي تدعو للتعصب والزامهم بميثاق يهدف لدعم الروح الرياضية والتنافس الشريف الخلاق الذي يساهم في خلق حالة جيدة من التنافس الايجابي والاخلاق الرياضية لدى جماهير الكرة المصرية مؤكدا انه كان احد ابناء كلية التربية الرياضة  ،  وقد يكون من بينهم من يعمل في مجال الاعلام الرياضي يوما ما ليحمل عاتق ومسؤولية التاثير في الجماهير الرياضية المصرية .

 

وفي كلمته ايضا اكد محمود فؤاد على خطورة الاعلام الجديد ومواقع التواصل الاجتماعي في التعامل مع الاحداث الكروية والاستغلال السيء لتلك المساحة من حرية الراي والتعبير التي تكفلها وسائل التواصل للاساءة لشخص او لفريق بدعوى تشجيع فريق منافس دون احترام للقيم والمباديء .

 

     وتهدف المبادرة  الى الحفاظ على حيوية الاحداث الرياضية ونشر وتدعيم القيم الرياضية الايجابية التي تضع روح المنافسه في خدمة التنمية الصحيحة للعلاقات الانسانية ، وأهمية احترام مشاعر الاطراف المتنافسه من اللاعبين والجماهير والإدارين والعمل على تهدئة المشاعر والحفاظ على سلامة الجماهير.


تعليقات



اقرأ لـ

 
© حقوق النشر محفوظة لـبوابة الغد