نص بيان حزب الغد حول الرد على ادعاءات قنوات الاخوان ضد المرشح الرئاسى مجددا

2020/12/13 اخبار مصر
 نص بيان حزب الغد حول الرد على ادعاءات قنوات الاخوان ضد المرشح الرئاسى  مجددا

كتب ابراهيم مجدى صالح

 

-        عاودت قنوات تنظيم  الاخوان الارهابي  مجددا  مهاجمه المهندس موسى مصطفي موسى  رئيس حزب الغد كونه احد القيادات الحزبيه التي رفضت حكم تنظيم  الاخوان الارهابي لمصر   واول من طالب بإنتخابات رئاسيه مبكره في الاجتماعات الرسميه التي دعاه قاده الاخوان اليها وقتها، كما طالب بنهايه حكم تنظيم الاخوان  وهو المرشح الرئاسى السابق مع  الرئيس عبد الفتاح السيسى في الانتخابات الرئاسيه الماضية والتي جرت عام 2018  والذي تقدم يومها رئيس حزب الغد لانتخابات تنافسيه حره ولحسابات المصلحه الوطنيه فقط وهي الانتخابات التي  خطط تنظيم الاخوان لافسادها وارهاب  من يترشح فيها .  

 

-        كانت تلك القنوات قد اعتادت درجت علي استهداف المهندس موسي مصطفي موسي رئيس حزب الغد منذ نجاح ثوره 30 يونيه 2013  بإعتباره احد اهم المبادرين والمشاركين في الثوره الشعبيه الكبري  ضد نظام حكم   تنظيم الاخوان الارهابي .

 

-        حيث ادعت  تلك القنوات و التي يديرها احد عملاء الاخوان الهارب ايمن نور انه تم القبض علي رئيس حزب  الغد  وهو ادعاء عاري تماما من الصحه وكاذب .

 

-        كما ادعت ان عمليه القبض  جاءت علي خلفيه قبول رئيس حزب الغد تبرعات انتخابيه للحزب اثناء الانتخابات البرلمانيه  المنتهيه امس  والتي لم يمثل فيها الحزب اصلا بأيه مقاعد في اي من غرفتي البرلمان، حيث اعتذر الحزب اصلا عن المشاركه في انتخابات غرفه الشيوخ لضيق حصته التي اقترحت  من قبل المسؤلين عن اعداد  قائمه الائتلاف الوطني الحزبي من اجل مصر والذي دعي اليه حزب مستقبل وطن .

 

-        كما رفض حزب الغد  عمل قائمه انتخابيه  منفرده وايد القائمه الحزبيه لاحزاب الائتلاف الوطني من اجل توحيدا للصفوف ولعدم شق الصف الوطني والتزاما من الحزب .

 

-        ادعت القناه ان رئيس الحزب تلقي تبرعات من بعض الراغبين في الترشح حاله ترشحهم، ولم يردها اليهم بعد عدم ترشحهم .

 

-        كما امعنت احدي  القنوات المموله من التنظيم الارهابي  في إلقاء التهم وفي السب والقذف العلني وفي القاء التهم الباطله .

 

-        ويؤكد رئيس حزب الغد انه يدرك سبب كل هذا الهياج ضده كما يدرك سبب  استهداف تلك القنوات العميله لاجهزه المخابرات المعاديه لنظام الرئيس عبد الفتاح السيسي ولانصار الرئيس والدوله المصريه ويعلم انه يدفع ثمنا غاليا لمواقفه الوطنيه والحزبيه ولمساندته للدوله والرئيس .


تعليقات



اقرأ لـ

 
© حقوق النشر محفوظة لـبوابة الغد