قومي المرأة وبلان إنترناشيونال ينظمان مؤتمراً إقليميا حول العنف ضد النساء والفتيات وفيرس كوفيد 19

2020/12/15 تقارير وتحقيقات
قومي المرأة وبلان  إنترناشيونال ينظمان مؤتمراً إقليميا حول العنف ضد النساء والفتيات وفيرس كوفيد 19

ابراهيم مجدى صالح

ختاما لفاعليات  حملة 16 يوم لمناهضة العنف ضد المرأة والفتاة، نظم المجلس القومي للمرأة برئاسة معالي الدكتورة مايا مرسي وبالشراكة مع هيئة بلان إنترناشيونال إيجيبت المعنية بحقوق الشابات والفتيات مؤتمرا إقليميا عبر تقنية زوم تحت عنوان "حماية النساء والشابات من العنف في ظل فيرس كوفيد19 : التحديات والفرص والإنجازات" وذلك يوم الأثنين الموافق الرابع عشر من ديسمبر الجاري.

هدف المؤتمر إلى تحليل تأثير فيرس كوفيد 19 على حق المرأة والفتاة في الحماية من كافة أشكال العنف وما ترتب عن تفشي فيرس كوفيد 19 من تفاقم لمشكلة العنف القائم على النوع الإجتماعي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. حيث تشير الأدلة إلى تعرض النساء والفتيات لأشكال مختلفة من العنف بشكلٍ متزايد كأحد الأثار المترتبة عن تفشي فيرس كورونا. وتشمل تلك الأشكال العنف الأسري والإقتصادي والبدني والنفسي  والممارسات الضارة والتحرش وخاصة الإلكتروني ، حيث إزدادت أشكال ومعدلات عدم المساواة بين الجنسين وأصبحت الفتيات والشابات يواجهن تحديات أكبر في الحصول على خدمات الحماية وخدمات الصحة الإنجابية وأصبحن أكثر عرضة لأشكال عدة من العنف القائم على النوع الإجتماعي.

فعلى مستوى العالم، من بين الأثار الثانوية لوباء كورونا  زيادة  خطرتعرض النساء والأطفال للعنف والإساءة وخاص في المنزل كنتيجة للضغوط التي نجمت عن ذلك وأدت لزيادة أشكال عدم المساواة في النوع الإجتماعي. كما سيواجه من يتعرضون للعنف أو في خطر التعرض له لتحديات للوصول إلى خدمات الحماية المطلوبة نتيجة لإجراءات العزل الإجتماعي أو كنتيجة لتحول التمويلات والموارد اللازمة  لخدمات الصحة الإنجابية والدعم النفسي لمجال آخر

 

لذا، سعى المؤتمر لتسليط الضوء على ذلك  وإبراز التكلفة الإجتماعية والإقتصادية للعنف ضد المرأة والفتاة فضلا عن إستعراض للبرامج والأليات المختلفة الموجودة والمستحدثة للتعامل مع هذه القضية واليات الإبلاغ وتقديم الدعم لمن تتعرض لمثل هذه الممارسات.

 

كما تم خلال المؤتمر تسليط الضوء على البرامج والمشروعات التي يقدمها المجلس في هذا الصدد لرفع الوعي بها وكيفية الإستفادة منها. كما سيتم تخصيص جلسة لبرامج ومشروعات جامعة الدول العربية والمخصصة لدعم النساء والفتيات في ظل الأزمات ومن بينها تفشي فيرس كورنا وكذلك إتاحة المجال لمنظمات المجتمع المدني  وعدد من النساء والشابات لمشاركة بتجاربها وخبراتها في مخاطبة العنف ضد النساء والفتيات في ظل الأزمة الحالية لفيرس كورونا.

بإنتهاء المؤتمر تم الخروج بعدد من التوصيات لترسيخ التعاون بين كافة الأطراف المعنية لضمان حماية النساء والفتيات والشابات من العنف في ظل الأزمات وكان من أبرزها 

•     تعزيز اليات تفعيل القوانين والتشريعات الراميةإلى حماية النساء والشابات والفتيات خاصة في ظل الكوارث والأزمات

•     تعزيز سبل التعاون والتنسيق بين الحكومة ومنظمات المجتمع المدني لضمان وصول النساء والشابات والفتيات لخدمات الدعم النفسي والإجتماعي والقانوني وخدمات الصحة الإنحابية خاصو في ظل الكوارث والأزمات (أو كوفيد19)

•     زيادة الإستثمار في رفع وعي النساء والشابات والفتيات بأشكال العنف القائم على النوع وكيفية الوقاية منه والإبلاغ عنه

•     تعـزيـز الـخـدمــات للاسـتـجـــابـة للـزيـادة في حالات العنف ضد النساء والفتيات

•     وضع المنظمات النسائية في قلب الاستجابة

•     رصد الأشكال الجديدة للعنف ضد النساء والفتيات


تعليقات



اقرأ لـ

 
© حقوق النشر محفوظة لـبوابة الغد