نهى الصيفى تكتب... نتجوز تانى ليه!! (6)

2021/01/13 مقالات ومنوعات
نهى الصيفى تكتب... نتجوز تانى ليه!! (6)

 

 

التوافق بين الأزواج عامل ضروري في نجاح العلاقة الزوجية ..

 

خلاص حبيتوا بعض وعرفتوا أخلاق بعض الحمد لله واكتشفتوا انكم بتحترموا بعض بينكم وقدام الناس ، طيب الحمد لله ؛ والله اكبر عندكم فلوس معقولة تعيشكم حياة كريمة وعندكم من الرضا والقناعة اللي يخليكم تستحملوا وتفوتوا لبعض وتتغافلوا وقت المشاكل ..

حلو قوي لغاية هنا ، اوعوا تفتكروا أن الشركة كده ناجحة  بسم الله ما شاء الله ، لاااا اطلاقا ، لسه طبعا في عامل ضروري جدا وجوده في المنظومة الهايلة دي ،هو التوافق؛ طبعا ضروري يكون في توافق بين اي اتنين قرروا يعملوا شركة وعندهم حلم النجاح والاستمرارية..

 

بس لازم نفهم أن التوافق ده مش معناه أن كل واحد بيحب نوع المزيكا اللي التاني بيحبها ، او بيعشق المسلسلات التركي اياها اللي خربت اغلب بيوتنا ، او هي تكون بتفهم في الكرات العرضية او الاوفسايد اللي مجنن الحكم في ماتش الكورة بين الاهلي فريق القرن والزمالك بتاع الاوفياء ده..

 

التوافق بين اي اتنين يعني وجود هارموني حقيقي بينهم ، انسجام من نوع مختلف ، توافق فكري ومعنوي ، توافق أدبي ، وتوافق نفسي، يعني ماتشينج في كل التفاصيل ، يعني لما يتفرجوا على حاجة سوا يقدروا يتناقشوا من غير ما يحصل بينهم الصراع اياه ، الصراع اللي دايما يبدأ ب انتي رومانسية اوفر او انت ماعندكش احساس ولا مشاعر ، وكل ده علشان البطل نسي يجيب ورد يوم ذكرى اول مقابلة ، وطبعا ده مشهد عظيم يندى له الجبين ، ومش هايعدي بسهولة في النقاش بينهم لو مافيش توافق فكري ؛ لكن اذا تواجد التوافق بينهم كان الحوار اختلف تماما..

 

ضروري التوافق بين اي شركا لضمان نجاح الشركة .. زي التوافق الشأني اللي بيشمل جواه توافق اجتماعي ومالي وفكري، ضروري جدا علشان الشركة تنجح..

تخيلوا كده لما شريك منهم ياخد قرار خطير يخص عملية مهمة في الشركة وشريكه اتفاجئ بالقرار ده ، ولما اتناقش معاه كانوا مختلفين في الفكر والتوجه بخصوص نفس النقطة ، مافيش اي توافق بينهم ومش عارفين يوصلوا لقرار بسبب الاختلاف وخدوا بالكم هنا فيه اختلاف مش خلاف ، عدم توافق مش عدم احترام او تقدير ، فيه مشاعر طيبة بينهم مش علاقة فاترة ، والمستوى المادي متوفر ومش هو سبب المشكلة اصلا ، واخلاقهم في التعامل مع بعض طيبة جدا ، يعني كل العوامل او اغلبها متوفر بشكل معقول ، أومااال فين المشكلة ؟! وليه اصلا هاتحصل مشكلة بينهم ؟!

المشكلة هي عدم التوافق الفكري او المعنوي ، هو شايف أن عادي جدا لما يحجز معاد السفرية السنوية اللي هايطلعوها سوا ، واخدين بالكم من سوا دي ، عادي انه يحدد المعاد ويحجز كمان من غير ما يقول لها او ياخد رأيها او تشاركه في اختيار المعاد ؛ او حتى من باب العلم بالشيء قبل ما يحجز .. هو عمل ده من غير ما يركز في أهمية معرفتها او مشاركتها لانه عادي ، ما هو عادي اهو فعلا ، مافيش توافق معنوي بينهم يخليه ياخد باله انها ممكن جدا تكون مش مستعدة نفسيا او جسديا للسفر في الوقت ده ، وهو كل تركيزه انه المعاد ده هو الانسب بالنسبة له على حسب طبيعة شغله ومواعيده..

 

ممكن تشوف تصرفه انه اناني او انه عادي ، وهي دي المشكلة بجد ، لما يكون كل واحد في اطراف العلاقة مش قادر يشوف الطرف التاني ومش قادر يعرف احتياجاته ايه دلوقتي ، مافيش توافق بينهم ، مافيش "كيمستري" بينهم ، مافيش تناغم في الإيقاع، علشان هو بيفكر بطريقة "عادي ايه يعني" ، وهي بتفكر في كل التفاصيل الصغيرة ، هو شايف انها مش مقدرة فكرة انه كتر خيره حجز لسفرية عظيمة هايفصل فيها دماغه لانه محتاج لده ، وهي شايفة انه مش واخد باله من حالتها النفسية واستعدادها المعنوي لسفرية زي دي في التوقيت ده تحديدا ..

 

طيب لو التوافق بينهم كان موجود ، والهارموني والكيمستري وكل الحاجات الكيوت دي ، متخيلين كان الوضع بينهم هايبقى شكله ايه في نفس الموقف ، كان بمنتهى البساطة هايتفق معاها على معاد مناسب ليهم هما الاتنين علشان ياخدوا فيه اجازة سوا يقضوها مع بعض يفصلوا دماغهم سوا عن ضغوط الحياة ورتابتها .. شوفتوا ضمير الجمع فرق ازاي في الجملة دي ، لانهم شركا في شركة واحدة والمفروض يكون بينهم اقل ادنى من التوافق الفكري والنفسي والمعنوي علشان الشركة الجميلة دي تنجح وتستمر..

 

عارفين كمان ايه التوافق اللي لازم يكون متوفر بين اي اتنين ، التوافق الشكلي ، يعني كل واحد من الطرفين يكون راضي عن شكل وسلوك وتصرفات الطرف التاني في اغلب المواقف الحياتية ، يعني يكون معجب بكل التفاصيل دي علشان يحصل التوافق الشكلي المظهري..

 

مش بس كده ؛ لأ كمان لازم يكون في توافق اجتماعي وروحي ، ده ضروري جدا بين اي اتنين ، زي ما يكون بينهم توافق في انتمائاتهم وأصلهم ، بمعنى أن ما ينفعش يكون الزوج مثلا من مستوى او وسط اجتماعي اقل من الزوجة او مختلف عنها ، زي اختلاف العادات والتقاليد وبعض المبادئ اللي كل طرف من العلاقة اتربى واتعود وعاش عليها سنين كتير قوي ، وقتها عدم التوافق بينهم مش هايساعد ابدا في انجاح الجواز ده بسبب اول صدام هايحصل بينهم في اي مواجهة للاختلاف الروحي او الاجتماعي ده..

 

وجود التوافق كعامل ضروري لانه بيساعد الانسان في تشكيل العلاقة الإيجابية دي ، خاصةً لما تكون علاقة متناغمة منسجمة مع البيئة المحيطة لكل طرف ، وده برده بيساعد الانسان انه يُدرك ويتعرف على احتياجاته البيولوجية والاجتماعية والانفعالية اللي بيعاني منها لما تظهر مشكلة او اختلاف فكري بينهم..

 

وجود التوافق عامل ضروري لانه بيساعد على التوازن الطبيعي في العلاقة.. زي مثلا التوافق الفكري البيئي بين الزوجين ، تخيلوا كده لما يتناقشوا في موضوع سياسي مطروح على الساحة وللاسف كل واحد فيهم عنده فكر مختلف كليا وجزئيا ، متخيلين كم البيوت اللي اتخربت فعلا لما الزوج اكتشف مثلا أن مراته تنتمي فكريا لجماعة معينة ، وطبعا ده ضد فكره ومافيش بينهم اي توافق ، فالطبيعي جدا انه يجبرها على التنازل عن مبادئها وافكارها او انه يهد المعبد عليها ومش مهم اي حاجة تانية ، او الاستمرار في الشركة دي بس كل فترة وعند اي قضية سياسية تتطرح قدامهم يبدأ الصراع من تاني وبرده من غير تفاهم ، خدوا بالكم ده مالوش اي علاقة بالمشاعر او احساس الحب او حتى اخلاق ولاد الاصول ، الموضوع له علاقة بالتوافق الفكري اللي مش متوفر اصلا ، هو محترم جدا وبيحبها وعلى خُلق طيبة كمان ، بس متمسك بأفكاره ومصمم انها هي اللي تغير فكرها وانتمائتها علشان يحافظ على الشركة بينهم.. وطبعا انا بتكلم هنا عن الراجل تحديدا لانه وقتها بيفرض رأيه بحكم فهمه للقوامة بطريقة سيادية حتى في الفكر..

 

دي أمثلة بسيطة جدا لفكرة التوافق واهميته وضرورية وجوده بين اي طرفين ، لاستحالة العشرة بين اتنين مافيش بينهم انسجام حقيقي..

 

يبقى اتفقنا ان التوافق ده عامل ضروري بين اي اتنين بينهم حب ومودة وعندهم أخلاق كريمة وماديا مرتاحين وبينهم إحترام متبادل خصوصا قدام الناس، شركة مكتملة الأركان والعوامل اللي تقدر تخليهم يعدوا ازمات كتير وتخبطات حياتية اكتر هايتعرضوا ليها ، بس هايقدروا يعدوا منها بمنتهى البساطة .. لكن لسه فيه عامل أخير ممكن يكون الأهم او أكثر حيوية في توافر فرص النجاح للشركة دي وهو " الرغبة " ..

 

هانتكلم عنه في المقال القادم..


تعليقات



اقرأ لـ

 
© حقوق النشر محفوظة لـبوابة الغد