افتحوا الأبواب هنموت ....سنخلد ذكراكم حتي نلقاكم

1/31/2021 8:57:48 AM رياضة
 افتحوا الأبواب هنموت ....سنخلد ذكراكم حتي نلقاكم




كتبت : حسناء محمد

في بداية شهر فبراير عام 2012 شهدت مصر تحديداً في محافظة بورسعيد واحدة من أبشع الحوادث في العصر الحديث وهي مقتل 74 مشجع اهلاوي في ستاد بورسعيد أثناء لقاء الأهلي مع المصري البورسعيدي.

 عقب إطلاق الحكم فهيم عمر صافرته معلنا نهاية المباراة بفوز المصرى 3/1 شهد الاستاد اقتحام عدد كبير من البلطجية دون أى مبرر للتعدى على لاعبى الأهلى وجهازهم الفنى، قبل أن تتجه نحو مدرجات الضيوف لتعتدى وقتل  جماهير الأهلى ليسقط 74 ضحية.

أمتلئت المدرجات بدماء جمهور الأهلي بالجثث و  عاد 74 مشجع من جمهور الأهلي في توابيت  ليتحقق هتاف جماهير المارد الأحمر ” يوم ما أبطل أشجع هكون ميت أكيد“. 


ولوقتنا هذا لم نعلم من قام بغلق الأبواب وأين اختفي الضابط المكلف بحراستهم ومعه المفاتيح مما تسبب فى حبسهم داخل المدرج وتكدسهم أمام الباب للخروج.

 
وعقب الأحداث المروعة قررت مجالس إدارات الأندية التضامن مع النادي الأهلي و تجميد النشاط الرياضى  لحين القصاص للضحايا، فى  وعلي راس الأندية الغريم التقليدي نادى الزمالك الذى كان أول من بادر بالإعلان عن تجميد نشاطه الكروى تماما وإعلان الحداد، وطالب بالغاء الدورى.

كما تقدم مجلس إدارة المصرى برئاسة كامل أبوعلى باستقالته و أكد أن ما حدث من أعمال شغب مدبرة من فئة، وأن جماهير بورسعيد بريئة مما حدث كما نقدم التوأم حسام وابراهيم حسن باستقالتهما من تدريب الفريق البورسعيدي.


تعليقات


اقرأ لـ

     
© حقوق النشر محفوظة لـ بوابة الغد