وزير الأوقاف: الحوار البناء لا يجعل من المتغيرات ثوابت ولا يفرط في ثوابتنا العقدية

13/03/2021 12:48 PM اخبار مصر
وزير الأوقاف: الحوار البناء لا يجعل من المتغيرات ثوابت ولا يفرط في ثوابتنا العقدية

ابراهيم مجدى صالح

اكد الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف أن قضية الحوار بين الأفراد والمؤسسات تعادلها قضية التفاوض بين الدول ، والثانية خاصة وتتعلق بفهم أبجديات الحوار ، فالحوار على زنة فِعال ، والمحاورة على زنة مُفاعلة ، يقتضيان المشاركة ، ولا يقعان من طرف واحد ، يقال : تحاور محمد وعلي ، أو توافقا ، أو تشاركا ، أو تطاوعا ، أي حاور ، أو وافق ، أو شارك ، أو طاوع كل منهما صاحبه ، ولا يُتصوَّر أن يحاور الإنسان نفسه .

 

وأضاف خلال كلمته في الجلسة الافتتاحية لمؤتمر حوار الأديان والثقافات المنعقد بالقاهرة بحضور 31 وزيرا ومفتيا قائلا: فالحوار يقتضي أن تُعامل الآخر بما تحب أن يُعاملك به ، وأن تنصت إليه قدر ما تحب أن ينصت إليك ، وأن تأخذ إليه الخطوات التي تنتظر منه أن يخطوها نحوك ، وإلا فحاور نفسك ، واسمع صوت نفسك ، ولا تنتظر أن يسمع الآخرون صوتك .

 

وأكد ان الحوار البناء هو الذي يهدف إلى التفاهم والتلاقي على مساحات مشتركة ، وأهداف إنسانية عامة لا تمييز فيها على أساس الدين أو اللون ، أو الجنس ، أو القبيلة ، فتحقيق المواطنة لا يقتضي التعايش بين أصحاب الديانات المختلفة فحسب وإنما يقتضي أيضًا إعطاء الجميع نفس الحقوق والفرص وفي مقدمة ذلك الاهتمام بالمرأة.

 

الحوار البناء يتطلب إنصاف الآخر ، فإنصاف الآخر هو منهج القرآن الكريم قال تعالى : "وَإِنَّا أَوْ إِيَّاكُمْ لَعَلَى هُدًى أَوْ فِي ضَلالٍ مُبِينٍ"، فالدين قائم على إنصاف الآخر ، ويعني تسامح كل طرف عن بعض ما يراه حقا له ، ليتسامح له الآخر في بعض ما يراه حقًا .

 

وأشار إلى أن الحوار البناء لا يجعل من المتغيرات ثوابت ، ولا من الثوابت متغيرات ، فمن جهة لا يفرط في ثوابتنا العقدية ، ومن جهة أخرى لا يقدس غير المقدس ولا يعرف التعصب الأعمى ، ولا يرمي الناس بالإفك والبهتان ولا يقابل الحجة بغير الحجة .


تعليقات


اقرأ لـ

     
© حقوق النشر محفوظة لـ بوابة الغد