هبة هجرس باجتماعات الامم المتحدة ال 65 حول المراة : مصر حققت انجازات غير مسبوقة فى ملف دمج النساء ذات الاعاقة فى الحياة السياسية

20/03/2021 03:11 PM اخبار مصر
هبة هجرس باجتماعات الامم المتحدة ال 65 حول المراة : مصر حققت انجازات غير مسبوقة فى ملف دمج النساء ذات الاعاقة فى الحياة السياسية

منى عبدالوراث

 

اكدت الخبيرة الدولية فى مجال الاعاقة الدكتورة هبة هجرس عضو المجلسين القومى للمراة والقومى للاشخاص ذوى الاعاقة ان مصر حققت انجازات غير مسبوقة فى ملف دمج النساء ذات الاعاقة فى الحياة السياسية رغم التحديات التى تواجه هذه الشريحة فى كل دول العالم ، وان الانجازات المصرية فى هذا الملف بدات باقرار دستور مصر 2014 لهذه الحقوق وما تبعه من وجود غير مسبوق للمراة ذات الاعاقة فى عضوية البرلمان المصري فى الدورة البرلمانية 2015وهو ما تكرر فى الدورة البرلمانية الحالية وان ذلك يعود لوجود ارادة سياسية داعمة لهذه الحقوق وان المجلس القومى للمراة ضرب نموذجا رائعا لكل الهيئات والمجالس المتخصصة فى العالم فى دمج النساء والفتيات ذات الاعاقة فى هيكل تنظيمه وفى مجمل انشطته وفى دعمه لمشاركة الفتيات والنساء ذوات الاعاقة فى الحياة السياسية

 

جاء ذلك فى كلمة هجرس اثناء مشاركتها عبر تقنية الزووم فى احدى فعاليات احتماعات الامم المتحدة ال65 حول اوضاع المراة والتى تم تنظيمها تحت عنوان "العوائق التي تحول دون المشاركة الكاملة والفعالة للنساء والفتيات ذوات الإعاقة" وشاركت فيها دول فنلندا والولايات المتحدة الامريكية و بولندا  وغواتيمالا وكينيا بالاضافة لمصر

 

واوضحت هجرس فى كلمتها التى حملت عنوان "المشاركة السياسية الفعالة للنساء ذوات الإعاقة: حالة مصر" ان هناك عدد كبير من العوائق التي تحول دون المشاركة الكاملة للنساء ذوات الإعاقة فى كل دول العالم وانه بالرغم من التحديات التى تواجه النساء والفتيات ذات الاعاقة فى مصر مثلها مثل كل دول العالم الا ان ملف مشاركتهن فى الحياة السياسية شهد طفرة عظيمة خلال السنوات القليلة الماضية بدء ذلك باقرار دستور مصر 2014 لهذه الحقوق وتخصيصه لربع المقاعد فى المحليات للنساء فى المادة  180 وتخصيصه لنسبة مناسبة للاشخاص ذوى الاعاقة ونصه فى المادة 244 على تمثيل مناسب للاشخاص ذوى الاعاقة فى البرلمان المصري ضمن فئات اخرى وجاءت التعديلات الدستورية عام 2019 لتجعل من تمثيل الاشخاص ذوى الاعاقة فى البرلمان حق دائم بدلا من دورة واحدة

ويعطى حصة للنساء لا تقل عن 25% من عدد المقاعد .

 

 واستعرضت هجرس فى كلمتها تشكيل برلمان مصر 2015-2020 وما شهده من تحقيق طفرة تاريخية غير مسبوقة فى دخول الاشخاص ذوى الاعاقة الحياة السياسية و معدلات وجود  النساء ذات الاعاقة وتمثيلهن فى البرلمان  فقد  تم تخصيص  8 مقاعد للأشخاص ذوي الإعاقة ،  وتم تخصيص 56 مقعدًا للنساء  ولأن جميع النساء المنتخبات في القائمة يمثلن فئتين على سبيل المثال ، تمثل النساء ذوات الإعاقة فئة النساء بالإضافة إلى تمثيلهن للإعاقة وهو ما اثمر ان من هؤلاء الممثلين الثمانية للاشخاص ذوى الاعاقة تم انتخاب سبع سيدات .

 

 واضافت هجرس انه ولأول مرة دخلت النساء  ذوات الإعاقة البرلمان للدفاع عن حقوقهن بأنفسهن عند مناقشة أي موضوع وان وجودنا بهذا العدد كبرلمانيات من النساء ذوات الاعاقة  فى برلمان مصر 2015  منحنا فرصة ذهبية ليس فقط للدفع بالقوانين لحماية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة ولكن أيضًا لجعل هذه القوانين وغيرها أكثر حساسية لاحتياجات النساء ذوات الإعاقة وأمهات الأشخاص ذوي الإعاقة ، وتضمين احتياجات هذه الشريحة فى كل قوانين الدولة كلما تمت مراجعتها فعلى سبيل المثال ، القانون 10 لعام 2018 بشأن حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة هو قانون يراعي الفوارق بين الجنسين وكذلك هو قانون يراعي احتياجات أمهات الأشخاص ذوي الإعاقة وأسرهم كما تم مراعة صياغة قانون الخدمة المدنية لاهم احتياجات النساء ذوات الإعاقة وأمهات الأشخاص ذوي الإعاقة وغيرهم.

 

واوضحت هجرس انه ما كان للمراة ذات الاعاقة المصرية ان تحظى بمكاسب فى ملف مشاركتها السياسية لولا ارادة سياسية داعمة ومحفزة لها ولولا وجود مجلس قومى للمراة داعم لها ويضرب مثلا رائعا للعالم اجمع فى دمجها فى هيكل تنظيمه وفى مجمل انشطته فبفضل ايمان السيد الرئيس عبدالفتاح السيسى بحق النساء والفتيات ذات الاعاقة فى التمثيل فى الهيئات المدافعة عن حقوقهن كنساء جاء تخصيص سيادته لمقعد للمراة ذات الاعاقة بمجلس ادارة المجلس القومى للمراة وهو ما اثمر وبفضل دعم واعى من السيدة رئيسة المجلس القومى للمراة اثمر تخصيص احدى لجان المجلس للدفاع عن حقوق هذه الشريحة وهى لجنة المراة ذات الاعاقة كذلك تخصيص مقعد لسيدة او فتاة ذات اعاقة بمجالس دارات فروع المجلس بالمحافظات المختلفة

 

واختتمت هجرس بان  المجلس القومى للمراة ومن خلال مجلس ادارته ولجان المراة ذات الاعاقة والمحافظات والمشاركة السياسية وباقى اللجان سعى الى العمل بشكل دؤوب على توعية وتحفيز الفتيات والنساء ذوات الاعاقة على المشاركة السياسية واطلاق حملات توعية وتنظيم لقاءات متتابعة لهذا الغرض تم فيها شرح الخطوات والاجراءات التى تم اتخاذها من قبل الجهات المعنية بتنظيم عمليات التصويت لتسهيل تصويت النساء والفتيات ذات الاعاقة وان كل ذلك اثمر بشكل فعلى فى زيادة معدلات مشاركة الفتيات والنساء ذات الاعاقة فى التصويت فى كل الاستحقاقات الانتخابية التى تم اجراءها خلال السنوات القيلة الماضية .


تعليقات


اقرأ لـ

     
© حقوق النشر محفوظة لـ بوابة الغد