« الشهابي » يشيد بسياسة مصر نحو سد النهضة ويصف السد بالسد « الشيطاني »

24/03/2021 04:01 PM تقارير وتحقيقات
« الشهابي » يشيد بسياسة مصر نحو سد النهضة ويصف السد بالسد « الشيطاني »

 

محمد علي عبد المنعم

 

 

أشاد ناجى الشهابي رئيس حزب الجيل الديمقراطي  والمنسق العام للائتلاف الوطني للأحزاب السياسية المصرية ، بالسياسة الخارجية للدولة المصرية والتى تتحرك وفق رؤية تحقق مصالح مصر وضرورات أمنها القومى ، وفى هذا الإطار رحب ناجى الشهابي بزيارة رئيس بورندى وأكد أنها تأتى فى ظروف دقيقة وفى توقيت زمنى بالغ الدقة اذ تصل فيه قضية سد النهضة والتعنت الاثيوبى فيها إلى نقطة بالغة الخطورة على حياة الشعبين المصري والسوداني وأشار رئيس حزب الجيل إلى أن أهمية زيارة الرئيس البورندى إلى القاهرة ومباحثاته مع نظيره المصري ترجع إلى أن بورندى إحدى دول حوض نهر النيل الذى يتكون من الجنوب إلى الشمال من : تانزانيا، الكونغو الديمقراطية، بوروندي، رواندا، كينيا، أوغندا، جنوب السودان، السودان، إثيوبيا، إرتريا، ومصر وطبعا تفهمها لموقف مصر ودعمها له سيكون له تأثير كبير

 

 

وأشاد رئيس حزب الجيل والمنسق العام للائتلاف الوطني للأحزاب السياسية المصرية بكلمات الرئيس عبد الفتاح السيسي فى المؤتمر الصحفى مع نظيره البورندى والذى أكد فيها  أن مصر ستظل شريكاً رئيسياً  في جهود جمهورية بورندى لتحقيق التقدم لشعبها، وستقدم لها كل ما يمكنها من العون والمساندة لإنجاز أهداف وخطط التنمية التي يعمل الرئيس البورندى وحكومته من أجلها .

 

 

وتابع ناجى الشهابي : أن الرئيس السيسى كان حاسما وواضحا جدا عندما تحدث عن نهر النيل و سد النهضة

 

وأكد مجددا  على رؤية مصر لجعل نهر النيل مصدراً للتعاون والتنمية كشريان حياة لجميع شعوب دول حوض النيل ، واستعراضه التطورات الخاصة بقضية سد النهضة كقضية وجودية تؤثر على حياة الملايين من المصريين، وتأكيده على ضرورة السعي للتوصل في أقرب وقت ممكن إلى إتفاق قانوني ملزم ينظم عملية ملء وتشغيل سد النهضة، بعيداً عن أي منهج أحادي يسعى إلى فرض الأمر الواقع وتجاهل الحقوق الأساسية للشعوب وأشار الشهابي  إلى تأكيد آبى احمد رئيس وزراء إثيوبيا أمام برلمان بلاده اليوم ايضا عن إتمام الملء الثانى لبحيرة السد فى يوليو المقبل وهو ما يعنى حقده الدفين على مصر والمصريين وإصراره على تهديد حياتهم .

 

 

 وأكد رئيس حزب الجيل ، إلى أن وجود السد فى حد ذاته خطر مميت على مصر والسودان وحياه شعبيهما وتساءال ما هو الضمان إذا وافقت اثيوبيا على الاتفاق القانونى الملزم الذى تطالب به مصر والسودان وبعد إتمامها ملء بحيرة السد نقضت اتفاقها كعادتها فى العقود الماضية وألغت الاتفاقية الملزمة لها من طرف واحد هو طرفها ؟!!

 

 

 واضاف ناجى الشهابي ، لن تستطيع قوة فى الارض وقتها حماية مصر والسودان بل ستسعى البلدين وقتها إلى حماية السد والحيلولة دون انهياره ، وستفرض اثيوبيا كل شروطها وستحقق هدفها من التحكم في الإرادة المصرية والقرار المصرى وستبيع مياه النيل لمصر بالسعر الذى تحدده.

 

 

 وأكد رئيس حزب الجيل ، إن إزالة هذا السد الشيطاني من طريق جريان النهر من منابعه إلى دولتى المصب ضرورة لبقاء دولتى مصر والسودان ولحياة شعب وادى النيل وخاصة أنه مبنى على منطقة زلازل اى أن تدميره مسألة وقت ، ووقتها ستكون المياه طوفان تغرق وتدمر كل ما يقابلها من مدن !!!


تعليقات


اقرأ لـ

     
© حقوق النشر محفوظة لـ بوابة الغد