إنطلاق مؤتمر " شرم ديرما" بمشاركة نخبة من كبار اطباء الجلدية و التجميل في العالم

26/03/2021 07:08 PM أهالينا
إنطلاق مؤتمر
إنطلاق مؤتمر


إنطلقت فعاليات المؤتمر الدولي للجلدية و التجميل "شرم ديرما" و الذي يعد من اكبر و أهم مؤتمرات الجلدية و التجميل بالشرق الاوسط برئاسة دكتور عاصم فرج أستاذ أمراض الجلدية جامعة بنها وبمشاركة غير مسبوقة لاكثر من 3000 طبيب و خبير من أكبر اطباء الجلدية علي مستوي العالم بخاصية الزوم و إستضاف المؤتمر هذا العام اكثر من 25 متحدث من امريكا و آسيا و فرنسا و المانيا و كندا والسعودية و الإمارات و اليمن و العراق  بالتعاون مع الأكاديمية الأمريكية للأمراض الجلدية و  جمعية سعودي ديرما.

وقال دكتور عاصم فرج أستاذ أمراض الجلدية و رئيس المؤتمر  ان المؤتمر أنطلق عام ٢٠٠٨  و شهد تطور كبير في كل عام بمشاركة أفضل و أمهر  أطباء الجلدية في العالم  حيث ناقش كل ما هو جديد   في ما يخص أمراض الجلدية و التجميل مثل البوتكس و الليزر و الخطوط و التقشير الكيميائي بجانب تناول أحدث العلاجات في أمراض الصدفية و البهاق كما ضم عدد من الجلسات المذاعة خلال الإنترنت علي مدار فترة إنعقادة التي تم من خلالهم مناقشة مشاكل الشعر  بجميع انواعها سواء كان صلع وراثي او تساقط الشعر و علاج الندبات و شد الوجه بدون جراحة و حقن البلازما للوجة و الشعر و شارك في المؤتمر معظم الجامعات المصرية و منها جامعة عين شمس و جامعة القاهرة و جامعة أسيوط و جامعة الأزهر و جامعة بنها وجامعه الاسكندريه  و الحوض المرصود.

وأضاف دكتور عاصم  فرج ان اهم أهداف المؤتمر الحرص علي تبادل الخبرات العلمية بين الأطباء المصريين و الأجانب و عرض أحدث الأبحاث الخاصة بالجلدية و التجميل و عرض كل ما هو جديد من تقنيات او علاجات في مجال أمراض الجلدية و التجميل 
و قالت دكتورة هدي منيب أستاذ أمراض الجلدية بطب عين شمس ان المؤتمر ناقش هذا العام أحدث ما توصل اية العلم في مجال الجلدية و الشعر و تسليط الضوء علي تساقط الشعر المصاحب لكورونا بعد أن اثبتت الدراسات عن مضاعفات فيروس كورونا و منها تساقط الشعر الشديد و يأتي بعد فترة من ٣ الي ٤ شهور من الإصابة و تابعت إن الموتمر تناول أحدث جهاز في العالم للكشف عن سبب تساقط الشعر لكل حالة و يقوم بتشخيصها بشكل صحيح و هو جهاز منظار الشعر الذي يحدد بشكل واضح ما هو سبب التساقط سواء كان صلع وراثي او تساقط عادي او تساقط ناتج عن عيب خلقي .


تعليقات


اقرأ لـ

     
© حقوق النشر محفوظة لـ بوابة الغد